اذهب الي المحتوي

الجوانب الفنية والقانونية للنفقات والإيرادات *


المشاركات الموصى بها

الجوانب الفنية والقانونية للنفقات والإيرادات *

أولا : النفقات:

1. تعريف النفقة "هي عبارة عن مصروف نقدي أو استحقاقي لتغطية قيمة حاجة معينة تحققمنفعة عامة".

2. ضوابط النفقة:

i) تحقيق أكبر قدر ممكن من النفع.

ii) قاعدة الاقتصاد بالنفقة.

iii) قاعدة الترخيص أي الموافقة بالصرف.

3. تقسيماتالنفقة:

i) تبعا لأغراضها: أي حسب الغرض الذي سترصد و تصرف من أجلهالنفقة.

ii) تبعا لآثارها على دخل الجمعية/ هل تحقق دخلا أم لا؟ و حسب درجةأهميتها.

iii) تبعا لنطاق سريانها: أي فورية، أم قادمة، أم بعد مدةطويلة.

iv) تبعا لانتظامها و دوريتها: هل هي متكررة و منتظمة لتسيير أهدافالجمعية؟

4. محددات النفقة.

للنفقة محددات منها:

i) دور المؤسسات الصديقةو المشابهة.

ii) دور الهيئة الادارية و العامة في الحصول على الايرادات.

iii) مستوى نشاط الجمعية.

iv) القدرة على المحافظة على ايرادات دائمة.

v) الآثارالاجتماعية والاقتصادية من الانفاق.

ثانيا: القرارات المالية و صلاحياتالتفويض بالصرف و القبض و تحديد الاجراءات:

1. مراحل الصرف:

i) فكرة النفقة: تأتي فكرة النفقة من المشرفين على أنشطة الجمعية و برامجها.

ii) دراسة القرارالمالي للنفقة من قبل الادارة التنفيذية والمحاسب، أو أمين الصندوقالمنتخب.

iii) ترخيص القرار المالي للنفقة: دراسة الموضوع بشكل جماعي واقرارهبالأغلبية في حالة كون النفقة غير اعتيادية.

iv) تنفيذ القرار المالي من قبلالدائرة أو القسم المالي للجمعية إن وجد وفق الأصول المتعارف عليها.

2. تفويضالصلاحيات :

يجب أن يكون التفوض من قبل الهيئة الادارية المفوضة من الهيئةالعامة.

3. مواجهة النفقات الطارئة عن طريق سلفة النثريات الموجودة بحوزة أمينالصندوق المنتخب، أو من تفوضه الهيئة الادارية و هذه السلفة يكون سقفها حسب ما وردفي النظام الداخلي للجمعية.

ثالثا : الايرادات:

و هي المبالغ و المواردالتي تستطيع الجمعية الحصول عليها لضمان استمرار أنشطتها المختلفة ، وينبغي علىأعضاء الجمعية و المآزرين العمل بشكل مميز للحصول على الايردات.

و فيما يلي بعضأنواع الايردات و مصادرها:

أنواع الايرادات ومصادرها:

1. رسم الانتساب: ويطلقعليه احياناً رسم الالتحاق حيث يقضي النظام الأساسي للجمعيات الخيرية غالباً أنيدفع العضو مبلغاً من المال عند انتسابه و يدفع هذا الرسم مرة واحدة فقط.

2. الاشتراكات: تعتبر الاشتراكات من الشروط الأساسية لارتباط العضو في الجمعية وهيتعبير عن انتمائه واهتمامه، غير أن هذا المصدر من الايرادات يواجه عقبات في عدد منالجمعيات فكثير من الأعضاء لا يسددوا اشتراكاتهم كما تتأثر الايرادات من هذا المصدربعدد الأعضاء ومقدار المبلغ المقرر كرسم اشتراك في النظام الأساسي.

3. ايراداتالخدمات: معظم الجمعيات الخيرية تتقاضى أجوراً مقابل خدماتها ويشكل هذا النوع منالايرادات جزء هام من دخل الجمعية رغم أنها في الغالب أجور رمزية تراعي قدرةالأهالي على الدفع و من أمثلة الخدمات هذه:

رسوم الانتفاع من رياض و نواديالأطفال.

رسوم الانتفاع من دورات تأهيل نسوي كالخياطة، النسيج، الاشغالاليدوية، أعمال تنسيق الزهور و غيرها.

رسوم الخدمات الطبية.

رسوم خدمةالأطفال المعاقين.

رسوم حضانة.

رسوم خدمات تربوية.

4. التبرعات : وهناك نوعان من التبرعات:

أولا: التبرعات النقدية: تعتبر التبرعات النقدية منالمصادر الهامة في التمويل ويكون التبرع بشكلين رئيسيين؛ أولاً قيام أحد الاشخاص،او جهات محلية بالتبرع للجمعية بشكل اما دوري أو متقطع، ثانياً قيام الجمعية بحملةلجمع التبرعات حيث يتم الاتصال مع المجتمع المحلي بشكل مباشر ويتم في العادة جمعالأموال عن طريق:

i) الجمع مقابل ايصالات: ويلزم لذلك إعداد دفاتر ايصالاتواستخدامها حسب الاصول المالية المتعارف عليها.

ii) الصناديق المغلقة: يمكنللجمعيات الخيرية خاصة التي تقوم بتقديم خدمة مميزة للمجتمع المحلي من الحصول علىالتبرعات عن طريق الجمع بوساطة صناديق مغلقة وفيمايلي بعض النقاط التي يجبمراعاتها:

‌أ. توجيه موضوع الحملة لأغراض عامة.

‌ب. اختيار المتطوعين الأكفاءممن لهم خبرة ودراية في التعامل مع الجمهور ولديهم أيضاً خبرة ودراية بنشاط الجمعيةوبأهداف الحملة وغاياتها.

‌ج. اختيار التوقيت الملائم ومراعاة ظروف المجتمعالمحلي الاقتصادية، والمناسبات الاجتماعية.

‌د. التأكد من إحكام غلقالصناديق.

‌ه. تشكيل لجنة مالية لفتح الصناديق ، وحصر ما فيها وتسجيله، وإيداعهفي البنك.

‌و. اختيار الأماكن العامة والطرقات المناسبة.

‌ز. تأمين الحمايةاللازمة للمتطوعين.

iii) الخطابات الدورية للأفراد والموسسات: يمكن للجمعياتالخيرية توجيه الخطابات للهيئات، والتجار، والافراد ولكن في معظم الأحيان يكونتأثيرها ضعيفاً لأنها لا تعتمد على المواجهة الشخصية.

ثانيا: التبرعات العينية: قد ترد للجمعيات الخيرية بعض التبرعات العينية كالملابس والمواد التموينية وغيرهالتوزيعها على المحتاجين والفقراء. وعند ذلك يجب تقدير قيمة التبرعات وتسجيلهاكواردات للجمعية، وفي بعض الاحيان قد تتلقى الجمعية تبرعاً على شكل سيارة أو باصلنقل الاطفال أو محرك زراعي أو كمية من الاسمنت والحديد أو أثاث...الخ، وهنا يجبتقدير قيمة المواد والادوات التي حصلت عليها الجمعية و تثبيت ذلك ضمنموجوداتها.

5. المساعدات والاعانات: تحصل الجمعيات الخيرية على مساعدات من جهاتحكومية وأهلية من أجل مساعدتها على الاستمرار في تأدية رسالتها، وتقسم المساعداتوالاعانات الى قسمين رئيسين (مساعدات مشروطة، ومساعدات غير مشروطة) أما المساعداتالمشروطة فهي التي تقدم للجمعيات من أجل أغراض محددة كالقيام بتنفيذ مشروع ما أوتقديم خدمة أو تحسين منحى من مناحيها. وهذا يعني أن على الجمعية اثبات قيمة التبرعوصرفه وفق المبادئ والأصول النقدية، والمحاسبية والمالية المتعارف عليها، وحسب شروطالمتبرع.

و بعض هذه المساعدات والاعانات تحصل عليها الجمعية سنوياً وبشكل دوريبغض النظر عن حجم المساعدة. وبعض هذه المساعدات غير دوري وتقدمه بعض الهيئاتالتطوعية كصندوق الملكة علياء للعمل الاجتماعي التطوعي الأردني.

6. الحفلات: تعتبر الحفلات على اختلاف أنواعها كالمسرحية والتمثيلية والغنائية والسينمائية،والمباريات الرياضية وغيرها من الوسائل التمويلية التي يمكن للجمعيات الخيريةاقامتها، ولهذه الحفلات ايرادات ومصروفات ويستعان عادة بلجنة مالية تشكلها الجمعيةكون الأمور المالية لمثل هذه الأنشطة تحتاج الى جهد جماعي. أما ما يعتبر صافي ريعالحفل فهو فائض ايرادات الحفلة على مصروفاتها, وبعد انتهاء الحفلة تبوب المصروفاتوالايرادات وتثبت في الدفاتر المالية حسب المستندات المثبتة لها. هذا وتعتبرالحفلات وسيلة اعلامية ناجحة للتعريف بأهداف وخدمات الجمعية حيث يمكن من خلالهااستقطاب أعضاء جدد للجمعية.

ويراعىعند الحفلات مايلي:

‌أ. تشكيل اللجانالمساعدة.

‌ب. عدم بيع بطاقات دخول أكثر من عدد المقاعد الموجودة في مكانالاحتفال.

‌ج. تشديد الرقابة المالية.

‌د. توزيع النشرات التعريفية بالجمعيةخلال الحفل.

7. ايراد الاستثمار: في ضوء ما نص عليه النظام الاساسي للجمعياتالخيرية في المادة السابعة والثلاثين فانه يمكن للجمعيات الخيرية استثمار فائضأموالها في شراء أو بناء العقارات وتأجيرها أو شراء الأوراق المالية وهذه المجالاتتساعد على ايجاد دخل جيد للجمعيات.

8. البازارات والمعارض والأسواق الخيرية: تعتبر من المصادر التمويلية المستمرة لعدد كبير من الجمعيات وتشمل هذه المعارضمنتوجات الجمعية من العاملين والمتدربين فيها كانتاج الفنون، والاشغال اليدوية،ويجب مراعاة ما يلي:

‌أ. اختيار مكان مناسب لعرض الانتاج بحيث يسهل الوصولاليه.

‌ب. اختيار الوقت المناسب لأهالي المجتمع المحلي.

‌ج. تنظيم المعروضاتبشكل لائق.

‌د. اعتماد أسعار معقولة والابتعاد عن التقديرات الخيالية.

هـ. عرض ما أنتجته الجمعية بالدرجة الأولى.

9. اليانصيب: تقوم بعض الجمعيات الخيريةبعمل يانصيب وتباع التذاكر الى الجمهور ويجري السحب عن طريق عدة وسائل. ومما يجبمراعاته مايلي:

‌أ. يجب حصر عدد الأوراق والأرقام المراد طبعها، وعمل محضر لهامن قبل المطبعة واللجنة المشرفة على اليانصيب من هيئة الجمعية.

‌ب. تشكيل لجنةلاجراء عملية السحب واعلان الأرقام الفائزة في مكان بارز في مبنى الجمعية أواعلانها في الصحف المحلية.

‌ج. بيان عدد التذاكر المباعة وعدد الغير مباع منهاوعندما يكون الرقم الفائز غير مباع يعاد السحب مرة أخرى.

10. الطوابع وبطاقاتالمعايدة: وهي احدى الوسائل التي يمكن أن تصل الى أكبر عدد ممكن من الأهالي و ينبغيعلى الجمعية اختيار موضوع جيد للبطاقات، وطباعتها بشكل جيد شريطة أن تهدف الى ايصالرسالة هادفة.

11. الهبات: من الموارد التي تساعد كثيراً في تقوية مواقف ماليةلعدد كبير من الجمعيات غير أنه مورد غير ثابت ويصعب معرفة توقيت حصوله.

12. الأوقاف الخيرية: وهي عبارة عن أموال ترصد باشراف جهة رسمية للمحافظة عليه،واستثماره بحيث يكون دخل هذا الوقف لصالح الجمعية.

رابط هذا التعليق
شارك على مواقع اخرى

  • 1 سنة بعد ...

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
×
×
  • اضف...