Jump to content

Recommended Posts

الاسهم العادية هى مجرد شهادة بأن المستثمر قد أعطى أموالا للشركة وحصل على جزء من الملكية. بمجرد قيام المستثمر بشراء أسهم عادية في الشركة فانه يحق له الاحتفاظ بها أو بيعها إذا اختار ذلك. من الناحية المثالية فان الوقت الجيد لبيع تلك الاسهم هو عندما يكون سعر السهم أعلى بشكل واضح مما كان عليه عند شرائه لأول مرة. وبالتالى فان على المستثمر الراغب فى بيع أسهمة ان يظل يراقب التغيرات في السعر حتى يجد الوقت المناسب للبيع. السبب الأكثر وضوحاً في شراء المستثمرين للأسهم هو أنهم يعتقدون أنه إذا تم الشراء من شركة محددة وتم الشراء في الوقت المناسب فقد يرتفع سعر السهم بشكل كبير مستقبلا.
إذا سارت الأمور على ما يرام فقد تكون قيمه الاسهم أكبر بكثير مما كنت عليه عند شرائها لأول مرة وبالتالى تكون في وضع جيد للبيع. إذا لم تسير الأمور على ما يرام وبدأ سعر السهم في الانخفاض فسيحتاج المستثمر إلى تحديد ما إذا كانت الشركة تتحرك بشكل طبيعى ام ان هناك مشاكل ضخمة ستؤدى الى خسائر دائمة.
سبب آخر لشراء الأسهم العادية في الشركة هو أنه في أكثر الأحيان يحصل المساهمون من حملة الأسهم العادية على حق التصوت في قرارات معينة للشركة. ومع ذلك فان هناك شركات تقدم أسهماً عادية تمنح المستثمر الحق فى التصويت وأيضاً أسهماً عادية لا تسمح بذلك.
تصدر الأسهم أولاً في طرح عام أولي (initial public offering) للشركة. وقبل هذا الطرح العام فان الشركة عادة ما تكون خاصة حيث فى تلك المرحلة تمول الشركة نفسها من خلال الاعتماد على الأرباح الداخلية بشكل كبير. وبعد فترة من الوقت ستقرر الشركة الطرح العلني للاسهم وذلك لأربعة أسباب :

1. قد ترغب الشركة في التوسع وبالتالى تكون بحاجة إلى كمية هائلة من رأس المال المتلقى في الطرح العام للأسهم.
2. تقدم العديد من الشركات خيارات الأسهم لموظفيها الأوائل كحافز للالتحاق بالعمل. ذلك لأن العديد من الشركات الناشئة لا تملك التدفق النقدي لدفع رواتب المديرين التنفيذيين ذوي المهارات العالية. ويمكن أن يتمثل الوعد لهؤلاء الموظفين فى أنهم سوف يحققون الملايين بمجرد إعلان الشركة عن الاكتتاب العام.
3. قد يرغب المؤسسون في الاستفادة من سنوات عملهم الشاق وذلك عن طريق منح أنفسهم كميات كبيرة من الأسهم وذلك في مرحلة الطرح العام للاسهم.لماذا تصدر الشركات الأسهم :

مزايا الأسهم العادية :

لا شك أن الاستثمار فى الأسهم العادية امراً محفوفاً بالمخاطر ولكن لا يوجد استثمار بلا مخاطر. لهذا يجب على المستثمر دائماً القيام بالبحوث اللازمة والتصرف بعناية قدر الإمكان الا ان هناك العديد من المزايا المختلفة لتداول الأسهم العادية .. مثل :

حقوق التصويت (VOTING RIGHTS) :

الأسهم العادية تسمح لحامليها بالمشاركة فى تصويت الجمعية العمومية. وبشكل عام يحصل المساهمون على صوت واحد لكل سهم.
ويتم التصويت على العديد من الامور مثل :
1. التعامل مع مسائل الشركات.
2. اختيار مجلس إدارة الشركة.
3. تبني تغيير في سياسة الشركة أم لا.
4. قبول او رفض الصفقات التجارية الضخمة.
الا ان حق التصويت ليس دائمًا السبب في أن المستثمرين قد يشترون أسهم عادية لكن بالنسبة لبعض المستثمرين يعد هذا سببًا بالغ الأهمية حيث ان أولئك الذين يشترون الأسهم في شركة لديهم مصلحة خاصة فيها قد يريدون على وجه التحديد الفرصة للعب دور في عمليات الشركة بدلاً من الجلوس والمراقبة من بعيد.

الاستثمار بسيولة محدودة (INVESTMENT WITH LIMITED LIABILITY) :

واحدة من أفضل مزايا الاستثمار فى الأسهم العادية هي أنها تسمح للمستثمر بالاستثمار بمبلغ محدد. وبالتالى فان المخاطر تقتصر على فقط على مبلغ الاستثمار. لذلك إذا قام المستثمر بالاستثمار بمبلغ 1.000$ في شركة .. على سبيل المثال .. فهذا هو أقصى ما يمكنه خسارته. وهذا بالطبع امراً جيداً اذا كان الاستثمار سيئاً.

ارتفاع الكسب المحتملة (HIGH EARNING POTENTIAL) :

الأسهم العادية لديها ميزة تقديم إمكانات عالية لتحقيق المكاسب وذلك مقارنة بالسندات لكونها توفر فرصة أفضل لتحقيق عائد استثمار أكبر. ومع ذلك فان الأسهم العادية ليس لها تاريخ استحقاق مما قد يعنى أن المستثمر قد يخسر كل المبلغ المستثمرة إلا أنه وفى المقابل يعني هذا أنه لا يوجد حد لمقدار الربح.

عيوب الأسهم العادية :

آخر من يدفع له (LAST TO GET PAID) :

عيب مهم يرتبط بالأسهم العادية هو أنه إذا تمت تصفية الشركة فمن المحتمل ألا يحصل المستثمر على آى شئ. وذلك لأن حملة الاسهم العادية هم آخر من يتم الدفع لهم. حيث يجب أن يُدفع لاصحاب السندات وحملة الأسهم الممتازة كل مستحقاتهم قبل الدفع للمساهمين العاديين (حملة الاسهم العادية). وإذا لم يتبق شيء بعد سداد الاموال للسداد الديون فانه لم يتسلم اى من حملة الاسهم العادية اى شئ.

ضعف السيطرة (LACK OF CONTROL) :

يعيب على الأسهم العادية هو أنه قد يكون من الصعب أو حتى مستحيل ممارسة السيطرة على الاستثمار. فإذا كنت تستثمر في عملك فيمكنك اتخاذ قرارات بشأن استراتيجيتك وممارساتك التجارية. اما عندما تستثمر في الأسهم العادية فإنك تخضع لإرادة المساهمين الآخرين. والطريقة الوحيدة للسيطرة هي الحصول على حصة أغلبية في الاستثمار - وهو اقتراح باهظ الثمن بالنسبة لمعظم الشركات.

Abdelghaffar Abouelghait
Accounting Manager, Alshamer Group

+966017220799 | +9660172208222 | +966501699274 |

 a.abouelghait@alshamergroup.com | http://alshamergroup.com | 

Skype: +966590966612 |+966501699274

 saudi Arabia, Khamis mushait , OPP the Businessmen Tower |

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×
×
  • Create New...