اذهب الي المحتوي

المشاركات الموصى بها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

:)احتاج الي اي مقالات او دوريات حول المفهوم والمعايير الحديثة للمراجعة الداخلية , ولكم مني جزيل الشكر

رابط المشاركه
شارك على مواقع اخرى

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
  • محتوي مشابه

    • بواسطه هاجر صبري
      يتشرف مركز زيــن الدولي للتدريب والتطوير ( ZainITC ) 

      بدعوة سيادتكم للمشاركة فى البرنامج التدريبي
      المنظومة المتكاملة للإدارة المالية الحديثة

      يمكنكم هنا التسجيل بالدورة
      أو من خلال التواصل معنا ...
      منسقة التدريب : هاجــــر صبـــري
      جوال / واتساب / ڨايبر / لاين / إيمو : 00201121179480
      البريد الإلكترونى : hager@zainitc.com
      الموقع الرسمي : مركز زيـن الدولي للتدريب والتطوير

      كما يسرنا أن نقدم لكم مجموعة من الدورات التدريبية المتميزة فى مجال المحاسبة والإدارة المالية
      ( والتي يتم تنفيذها عل أيدي نخبة من المتخصصين فى مجال التدريب ومجموعة كبيرة من الكفاءات التدريبية )
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
      البرامج التدريبية في مجال المحاسبة والإدارة المالية :
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
       
      المحاسبة المالية المتقدمة - Mini MBA
      المحاسبة والضبط المالي وفق معايير التقارير الدولية
      إعداد وتطوير اللوائح المالية
      فحص الميزانيات والقراءة النقدية للقوائم المالية
      التحليل المالي وقوائم التدفقات النقدية
      نظم المحاسبة للعاملين على الصندوق
      إدارة المخاطر المالية للمنشآت
      التحول من الأساس النقدي إلى أساس الإستحقاق
      الرقابة على التكاليف باستخدام نظرية مراقبة التكاليف على أساس الأنشطة
      نظم المحاسبة عن الجوانب المالية لشؤون الموظفين والموارد البشرية ( تخطيط وقياس ورقابة الاجور والمرتبات )
      المنظومة المتكاملة للإدارة المالية الحديثة
      قياس وتقييم الأداء المالي والمحاسبي باستخدام الموازنات وبطاقة الأداء المتوازن ( BSC )
      المحاسبة الحكومية وأساس الإستحقاق
      معايير المحاسبة الدولية - IAS ومعايير التقارير المالية الدولية - IFRS وفق آخر التعديلات الحديثة
      الإتجاهات الحديثة لرفع كفاءة أداء المحاسب والمراقب المالي
      تحليل البيانات والقوائم المالية باستخدام الطرق الإحصائية
      الأساليب الحديثة في التخطيط المالي وإعداد الموازنات
      طرح المناقصات
      بناء وتطوير نظم الرقابة الداخلية بالمنشآت
      مهارات إعداد الخطط المالية والمستقبلية وقياس الأداء المالي
      التقنيات الحديثة في إعداد الميزانية على أساس الإستحقاق
      المعايير الحديثة في المراجعة الداخلية والفحص التحليلي للحسابات
      آليات الرقابة الحديثة وتقييم الأداء
      المحاسبة والتحليل المالي لغير المحاسبين
      التطوير على عمليات المصارف في ظل تعديلات بازل
      تطوير الأداء المهني للمحاسبين والمدققين وفق المعايير الدولية
      مخاطر رأس المال
      الأسس المحاسبية والمالية وإعداد القوائم والبيانات المالية
      تنمية مهارات العاملين في هيئات أسواق المال (التراخيص – التفتيش - تمويل الشركات)
      الأساليب الحديثة للرقابة الداخلية وإعداد التقارير الرقابية
      المهارات المالية لأمناء الصندوق
      تخطيط وإدارة السياسات المالية والنقدية
      التقنيات الحديثة للتخطيـط والمحاسبة والرقابـة على المخـازن والمشتريـات
      التسويقات الجردية والأخطاء المحاسبية ومعالجتها
      المعلومات المالية كأداة فعالة لمتخذي القرارت المالية
      أسس الإدارة المالية في الدوائر الحكومية
      المهارات المتخصصة في التدقيق والتفتيش المالي والإداري
      مراجعة وتحليل الموازنات في الدوائر والأجهزة الحكومية
      القياس المحاسبي والمراجعة الدولية
      إدارة العمليات المالية والتخطيط المالي المتقدم
      النواحي المالية في إدارات شئون الموظفين ( رواتب ومزايا الموظفين )
      صيغ التمويل والخدمات المصرفية الإسلامية
      المحاسبة المالية المتقدمة وتقييم وتحليل الأداء المالي
      الإدارة المحاسبية الإستراتيجية وإتخاذ القرارالمالي
      الممارسات الحديثة في المحاسبة والمراجعة والتدقيق المالي
      تكنولوجيا الإدارة المالية والتخطيط المالي الإستراتيجي
      الرقابة المالية والتدقيق وفق المعايير الدولية الحديثة
      مهارات التخطيط المالي وإعداد الموازنة
      الميزانية العامة والتحليل المالي للميزانيات وإعداد التقارير الختامية 
      العمليات المحاسبية والمالية لغير المحاسبين
      المحاسبة وتصميم القوائم المالية باستخدام الحاسب الآلي
      إستراتيجيات الإدارة المالية المتقدمة وأنظمة التدقيق المالي
      القواعد المحاسبية الحديثة لضريبة القيمة المضافة
      الإتجاهات الحديثة في الرقابة والضبط المالي وفق COSO Model
      الإتجاهات الحديثة لأعمال الرقابة المالية في الأجهزة الحكومية
      الإتجاهات الحديثة في محاسبة الرواتب والأجور
      أساليب إعداد الموازنة الموجهه بالنتائج والتخطيط الإستراتيجي
      الفحص التحليلي للبيانات المالية وإتخاذ القرارت
      إعداد وتحليل وصياغة التقارير المالية
      القيود المحاسبية للعمليات والتدقيق المحاسبي
      إعداد الموازنات الشاملة والمرنة وتحليل الإنحرفات
      أصول ومعايير المحاسبة المالية الحديثة
      المحاسب المبتكر Creative Accountant
      التدقيق ومراجعة المدفوعات المالية
      الإدارة المالية باستخدام مؤشرات الأداء المالية الرئيسية Financial KPI's
      الكفاءة التخصصية في إدارة المخاطر المالية وتحليل الأداء المالي
      استخدام التكنولوجيا الحديثة في العمليات المحاسبية
      الآليات المتقدمة في المحاسبة الضريبية والفحص الضريبي
      الكشف عن التلاعب والغش في القوائم المالية - مستوى متقدم
      إعداد الميزانية الفعالة ومراقبة التكاليف
      إعداد التقارير المالية ورفع الإقرارات الضريبية VAT
      الأدوات الحديثة في تنظيم وإدارة عمليات التحصيل
      إعداد التسويات والقوائم والتقارير المالية وإقفال الحسابات
      تكنولوجيا العمليات المالية الحديثة

      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
      كما نقدم دورات تدريبية فى المجالات الآتية :
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
      إدارة المشاريع / الأمن والحراسات الخاصة / الأمن والسلامة والصحة المهنية والبيئة / الإدارة والقيادة وتطوير الذات / البترول والنفط والغاز / البنوك والقطاع المصرفي / التسويق والمبيعات / التنشيط السياحي والفنادق / الجودة الشاملة والإنتاج / السكرتاريا وإدارة المكاتب / العلاقات العامة والإعلام / العلوم الصحية والطبية / القانون والعقود والمناقصات / المحاسبة والإدارة المالية / المشتريات والمخازن والخدمات اللوجستية / الموارد البشرية والتدريب / الهندسة الفنية والصيانة / الهندسة الكهربائية والإلكترونية / سلامة الغذاء / قطاع التأمين / هندسة التعدين والتنقيب
      ..........................................
      يقوم مركز زيـن الدولي للتدريب والتطوير بتنفيذ الدورات التدريبية فى كل من الدول التالية :
      مصر ( القاهرة / الإسكندرية / شرم الشيخ )
      السعودية ( الرياض / جدة / الدمام / الخبر )
      دبي - تركيا - ماليزيا - فيينا - الأردن - المغرب - لندن - قطر - النمسا - مدريد - باريس - تونس - لبنان - جاكرتا - نيويورك - واشنطن - سويسرا - چورچيا
      ..........................................
      يحصل المتدرب على شهادة بالعربية وأخرى بالإنجليزية معتمدة من مركز زيـن الدولي للتدريب والتطوير
      ــــــــــــــــــــــ
      ملحوظة :
      ــــــــــــــــــــــ
      يوجد خصم خاص للشركات والهيئات والجهات الحكومية والمجموعات
      سياستنا مبنيه على الإلتزام بعقد جميع برامجنا التدريبية في موعدها دون تأجيل أوإلغاء وبغض النظر عن عدد المشاركين .
      يمكن تنفيذ أي برنامج تدريبي اخر يلبي احتياجاتكم التدريبية بالوقت و بالمكان المناسبين لكم اذا كان عدد المشاركين (2) كحد ادنى .

      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      أسلوب تنفيذ البرنامج :
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      لضمان نجاح البرنامج التدريبى واتاحة اكبر قدر ممكن من المشاركة الفعالة من خلال إعداد المادة العلمية بطريقة واضحة وبسيطة ومفهرسة حتى يسهل على المتدرب إستيعاب المادة وكذلك وضع المادة العلمية + كافة المراجع على فلاش ميموري تسلم للمتدرب وكذلك يتخلل البرنامج التدريبي جلسات نقاش ولعب أدوار كما يتم عرض الحالات العملية الخاصة بالبرنامج وطرحها للنقاش والبحث بين المتدربين والمحاضر كما يتم عمل إستبيانات بصفة دورية للوقوف على مستوى البرنامج التدريبي ومدى رضاء المتدرب عن البرنامج من كافة جوانبه ومنها المادة العلمية المطبوعة والمعروضة على شكل شرائح تعليمية وقاعة التدريب وفندق إقامة البرنامج ومدى التواصل مع منسق الدورة لتذليل العقبات وإنجاح البرنامج التدريبي
      ..........................................
      للإستفسار عن تفاصيل البرامج التدريبية ومعرفة المحتوى العلمى للدورات يمكنكم التواصل معنا على البيانات الآتية :
      Training Coordinator : Hager Sabry
      Mob & WhatsApp & Viber & Line & Imo : 002 01121179480
      Email : hager@zainitc.com
      Website : www.zainitc.com
      تابعونا على السوشيال ميديا :
      Facebook
      Twitter
      Linkedin
      Instagram
      Blogger
      نسعى لتقديم الأفضل فى مجال التدريب ونرجو أن نكون عند حسن ظن حضراتكم

       
    • بواسطه روان وليد احمد
      يتشرف مركز زيــن الدولي للتدريب والتطوير (ZainITC) بدعوة سيادتكم للمشاركة فى البرنامج التدريبي
      الادارة الفنية الحديثة للمشاريع
      يمكنكم هنا التسجيل بالدورة
      أو من خلال التواصل معنا ...
      منسقة التدريب : روان وليد
      جوال / واتساب / ڨايبر / لاين / إيمو : 00201156551496
      البريد الإلكترونى : rawan@zainitc.com
      الموقع الرسمي : مركز زيـن الدولي للتدريب والتطوير

      كما يسرنا أن نقدم لكم مجموعة من الدورات التدريبية المتميزة فى مجال إدارة المشاريع
      ( والتي يتم تنفيذها عل أيدي نخبة من المتخصصين فى مجال التدريب ومجموعة كبيرة من الكفاءات التدريبية )
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
      البرامج التدريبية في مجال إدارة المشاريع:
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
      الادارة الفنية الحديثة للمشاريع
      إدارة مخاطر المشروع
      تقنيات إدارة المشاريع المعتمدة وإكتساب مهارات الإدارة الإستراتيجية
      إدارة المشروعات متعددة الأطراف


      السلوك الإحترافي في إدارة المشاريع
      تخطيط وإدارة المشاريع باستخدام Primavera - المستوى المتقدم
      نظم إدارة معلومات المشروعات
      إدارة المشاريع لغير مديري المشاريع

      الإدارة الفعالة للمشروعات عن طريق القياسات ومؤشرات الأداء
      الرقابة والمتابعة والإشراف الإداري على المشروعات
      إعداد أخصائي إدارة المشاريع (PMP)
      الإدارة المتقدمة للمشاريع
      مهارات إدارة المشاريع
      الماجستير المهني المصغر في إدارة الأعمال Mini MBA
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
      كما نقدم دورات تدريبية فى المجالات الآتية :
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
      القانون والعقود والمناقصات/السكرتاريا وإدارة المكاتب/ إدارة المشاريع/ الموارد البشرية والتدريب/ الإدارة والقيادة وتطوير الذات/ المشتريات والمخازن والخدمات اللوجستية/التنشيط السياحي والفنادق/المحاسبة والإدارة المالية/العلاقات العامة والإعلام
      /الأمن والسلامة والصحةالمهنيةوالبيئة/البنوك والقطاع المصرفي/العلوم الصحيةوالطبية/هندسة التعدين والتنقيب/الجودة الشاملة والإنتاج/الهندسة الفنية والصيانة/البترول والنفط والغاز/التسويق والمبيعات/الأمن والحراسات الخاصة/قطاع التأمين/الهندسة الكهربائية والإلكترونية/سلامة الغذاء
      ..........................................
      يقوم مركز زيـن الدولي للتدريب والتطوير بتنفيذ الدورات التدريبية فى كل من الدول التالية :
      مصر ( القاهرة / الإسكندرية / شرم الشيخ )
      السعودية ( الرياض / جدة / الدمام / الخبر )
      دبي - تركيا - ماليزيا - فيينا - الأردن - المغرب - لندن - قطر - النمسا - مدريد - باريس - تونس - لبنان - جاكرتا - نيويورك - واشنطن - سويسرا - چورچيا
      ..........................................
      يحصل المتدرب على شهادة بالعربية وأخرى بالإنجليزية معتمدة من مركز زيـن الدولي للتدريب والتطوير
      ..........................................
      ملحوظة :
      ---------
      يوجد خصم خاص للشركات والهيئات والجهات الحكومية والمجموعات
      سياستنا مبنيه على الإلتزام بعقد جميع برامجنا التدريبية في موعدها دون تأجيل أوإلغاء وبغض النظر عن عدد المشاركين .
      يمكن تنفيذ أي برنامج تدريبي اخر يلبي احتياجاتكم التدريبية بالوقت و بالمكان المناسبين لكم اذا كان عدد المشاركين (2) كحد ادنى .
      ..........................................
      أسلوب تنفيذ البرنامج :
      --------------
      لضمان نجاح البرنامج التدريبى واتاحة اكبر قدر ممكن من المشاركة الفعالة من خلال إعداد المادة العلمية بطريقة واضحة وبسيطة ومفهرسة حتى يسهل على المتدرب إستيعاب المادة وكذلك وضع المادة العلمية + كافة المراجع على فلاش ميموري تسلم للمتدرب وكذلك يتخلل البرنامج التدريبي جلسات نقاش ولعب أدوار كما يتم عرض الحالات العملية الخاصة بالبرنامج وطرحها للنقاش والبحث بين المتدربين والمحاضر كما يتم عمل إستبيانات بصفة دورية للوقوف على مستوى البرنامج التدريبي ومدى رضاء المتدرب عن البرنامج من كافة جوانبه ومنها المادة العلمية المطبوعة والمعروضة على شكل شرائح تعليمية وقاعة التدريب وفندق إقامة البرنامج ومدى التواصل مع منسق الدورة لتذليل العقبات وإنجاح البرنامج التدريبي
      ..........................................
      للإستفسار عن تفاصيل البرامج التدريبية ومعرفة المحتوى العلمى للدورات يمكنكم التواصل معنا على البيانات الآتية :
      Training Coordinator :Rawan Walid
      Mob & WhatsApp & Viber & Line & Imo : 002 01156551496
      Email : rawan@zainitc.com
      Website : www.zainitc.com
      تابعونا على السوشيال ميديا :
      Facebook
      Twitter
      Linkedin
      Instagram
      Blogger
      نسعى لتقديم الأفضل فى مجال التدريب ونرجو أن نكون عند حسن ظن حضراتكم

       
    • بواسطه محمد محمود حسن
      السلام عليكم استاذتنا الكرام
      هذا سؤال اعتقد مخصص لقسم التدقيق والمراجعه الداخليه.

       استفسار مهنى

      السلام عليكم السؤال ده لغايه دلوقتى محدش جاوبنى عليه مش عارف ليه فى كل المنتديات واتمنى حد يجاوبنى عليه فى منتداكم الكريم العزيز على قلبى:

      اريد ان اعرف هل مهام خبرتى الحاليه هستفيد منها فى مجال المراجعه الداخليه أم لا؟
      علما ان سنى مش صغير فعاوز اعرف عشان مضيعش سنين عالفاضى انا27 سنه :

      انا اعمل مراجع فى وحده بروتوكول تجارى دولى فى مكتب وزير الصناعه والتجاره الخارجيه المصري ومهام عملى كالاتى:
      1- التنسيق مع الشركات لشرح البروتوكول للشركات فى مقر الوحده وشرح النواحى الفنيه ليهم واجراءات ومستندات الصادر والوارد التى يجب ان تقدم للمراجعه.
      2- مراجعه مستندات الصادر والوارد ( المراجعه عباره عن التاكد من ان المستندات تطابق شروط البروتوكول" المستندات هى اقرار جمركى وفاتوره صادر وبوليصه شحن ونموذج احصائى للهيئه العامه للرقابه على صادرات وورادات حيث نطابق الارقام والاختام والقيم والموانى داخله ام لا فى البروتوكول ،وكذلك فى الوارد اقرار وفاتوره وباكينج لست حيث نطابق ارقام واختام وقيم فقط) (اكرر نطابق ونتاكد من الاختام والارقام كقيم واسماء موانى فقط)
      3- نطابق بيانات الجمارك ( كارقام قيم فقط) مع بيانات التصدير للشركات(كارقام قيم فقط)
      4- اعداد الحقيبه الدبلوماسيه لللجنه المشتركه التى تراقب البروتوكول.
      5- اعداد موقف يومى وحسب الطلب لرئيس الوحده.
      6- تحليل بيانات الصادر والوارد طبقا للصنف والمنتج والكميه للمنتجات المصدره والمستورده..
      7- مساعده الشركات فى التوجيه لاى مشاكل فنيه تعوق المراجعه.

      (ملحوظه هامه) لا يوجد لدى اى خبره فى الحسابات كمراجعه او مباشره اعمال ماليه محاسبيه
      لذلك هل الخبره تلك كمراجع فى الوزاره بالمهام المذكوره اعلاه+عدم وجود خبره فى المحاسبه+سنى اللى مش صغير(27 سنه) يؤهلنى فى مجال المراجعه الداخليه ( خاصه لو اخدت CIA) ام ان خبرتى الحاليه وعدم وجود خبره محاسبيه لا يؤهلنى لمجال المراجعه الداخليه؟ ولو كانت الاراء اننى غير مؤهل لمجال المراجعه فهل مجال التجاره الدوليه( استيراد وتصدير هو الاجدر لى)؟

      قيل لى ان المراجع الداخلى فى الاونه الاخيره فى المهنه لم يعد يُشترط فيه ان يكون خبره كبيره فى الحسابات بل خبره كبيره فى النواحى التشغيليه او نواحى الالتزام(Compliance) اما الحسابات فمجرد معرفه تكفى لان المراجع الخارجى فى التوجه الحديث للمراجعه هو اللى يكون التركيز الكامل عليه فى المراجعه الحسابات حتى لا يحدث ما يسمى بتكرار العمل( اما المراجع الداخلى بيكفى معرفته بمبادئ والمعايير فقط حتى لو مش معاه خبره فيها) فهل ده صح وايه رايكم
      وشكرا
    • بواسطه Hameed
      لقد طرحت سابقاً بعض الافكار التي تخص موقعنا و كان في هذه الافكار ان نعزز نشر المقالات و المشاركات بشهادات تصدر من موقع محاسبة دوت نت و كانت الفكرة هي ان يعزز المشارك في المواقع المهنية مثل موقعنا من مكانته المهنية بطرح افكاره المهنية في جميع المواقع التي تدعم هذه الميزة بهدف تعزيز سيرته الشخصية و لطرح تلك الخبرات المتراكمة و جعلها تصل إلى كل مهتم ، و من خلال الواقع الذي نعيشه نحن العرب فإن الغرب قد تنبه إلى هذه الحقائق جيداً و قاموا بتصميم منصة لينكيدإن LinkedIn للتواصل المهني و هذه المنصة في الحقيقة على المستوى الشخصي اكن لها كل احترام و تقدير و ذلك لأنهم وضعوا ايديهم على ما يحتاجه المهنيون على مستوى العالم ، فهذا الموقع يمكنك ان تضع سيرتك الذاتية و ان تتواصل مع المهنيين العاملين في نفس مهنتك و في نفس بلدك و يمكنك ان تضع افكارك المهنية و يمكن للكثيرين ان يقدموا توصياتهم المهنية لدعم اشخاص متقدمين للعمل و ايضاً التراسل بين الاعضاء 
      هذه المجتمع المهني المسمى LinkedIn يقدم رؤية جميلة لما يجب ان تكون عليه المجتمعات المهنية ، صحيح انه هناك مواقع اخرى تحاول ان تكون مثل هذا الموقع مثل Byte.com و لكن للاسف المستوى و الامكانيات مختلفة للغاية و صحيح ايضاً ان موقع LinkedIn لا يقدم الكثير من المكانيات التي تقدمها بعض المنتديات و المواقع المهنية الاخرى و لكنه يظل متفرد في افكاره و في رؤيته
      مؤخراً قرأت خبر يفيد بأن منصة لينكيدإن سوف تفتح امكانية نشر المقالات المهنية لجميع الاعضاء لطرح افكارهم المهنية و هذه الافكار المهنية التي ستكون في صورة مقالات فكرتها الاساسية لديهم هي انها ستعزز من سيرة العضو المهنية و ذلك بطرح مقالات الشخص و إدراجها في سيرته الذاتية و هذا يؤكد من رؤيتي التي طرحتها من قبل في أن المقالات المهنية ستعد سلاح مهنياً كبيراً في المستقبل و هذا السلاح المهني لا يلتفت إليه الكثيرين حالياً و لا يعرفون قيمته و لكن قيمته الاساسية سوف تتحقق و سوف يراها كاتبها رؤي العين عندما يتقدم إلى وظائف في نفس مهنته و ذلك لقدرة هذه المقالات في ايصال رؤية و فكر صاحبها بشكل يفوق دقائق المقابلة الشخصية بكثير
       
      ايها الزملاء الاعزاء نحن في عصر المقالات المهنية و الثقافة المهنية ، فهل انتبهنا جميعاً إلى هذه الحقيقة ؟ و هل يمكننا ان نعزز من قيمتنا المهنية بطرح افكارنا التي تعكس ثقافتنا المهنية ؟
       
       
    • بواسطه Mahmoud Hamouda
      اهتزت مصداقية شركات المراجعة في القرن الواحد والعشرين بسبب ما سمي بفضيحة إنرون ، والتي أدت إلى إفلاس إحدى كبرى شركات المراجعة في العالم ارثر أندرسون (Arthur Andersen). الأمر الذي أدى إلى عدم الوثوق بمهنة المراجعة، وفقد المراجعين لمصداقيتهم وبالتالي حدوث ما يسمى بفجوة التوقعات ، وهو ما يعرف بالفرق بين الأداء الفعلي للمراجع وبين ما يتوقعه الرأي العام من المراجع أن يؤديه.


      إعداد /محمود أحمد حموده
      محاسب قانوني وخبير ضرائب
      مايو 2011
      مقدمة البحث
      اهتزت مصداقية شركات المراجعة في القرن الواحد والعشرين بسبب ما سمي بفضيحة إنرون ، والتي أدت إلى إفلاس إحدى كبرى شركات المراجعة في العالم ارثر أندرسون (Arthur Andersen). الأمر الذي أدى إلى عدم الوثوق بمهنة المراجعة، وفقد المراجعين لمصداقيتهم وبالتالي حدوث ما يسمى بفجوة التوقعات ، وهو ما يعرف بالفرق بين الأداء الفعلي للمراجع وبين ما يتوقعه الرأي العام من المراجع أن يؤديه.
      فالمجتمع المالي يتوقع من مراجعي الحسابات أن يضمنوا في تقاريرهم الكفاية الفنية والنزاهة والموضوعية والاستقلال و الحيادية, كما ويتوقع المجتمع المالي من مراجعي الحسابات اكتشاف الأخطاء الجوهرية ومنع صدور القوائم المضللة للمجتمع المالي.
      وتكمن مشكلة في تقدير الأهمية النسبية بين المراجع ومستخدمي تقارير المراجعة حتي أنها تختلف من مستخدم إلي أخر علي قدر الإختلاف في تقدير الأهمية النسبية، وفي الخطأ المسموح به بين المراجع ومستخدم تقرير المراجعة تكون فجوة التوقعات فكلما زاد الإختلاف في التقدير الشخصي للأهمية النسبية بينهما كلما إتسعت فجوة التوقعات والعكس بالتالي يؤدي إلي تضيق تلك الفجوة .
      ولم يكن بالطبع هذا الدافع الوحيد وراء زيادة الإهتمام بالمراجعة الداخلية ، فمن قبله كان لكبر حجم المشروعات، وتعدد وتنوع عملياتها المالية، وكذلك الإبتعاد التدريجي للإدارة العليا عن تفاصيل تنفيذ السياسات والخطط الموضوعة، أدى إلى الحاجة إلى وجود إدارة للمراجعة الداخلية تكون وقائية ورقابية.، تضمن التحقق من عمليات المشروع وجديتها فور حدوثها أو إتمامها، وتوفر كشوف دورية دقيقة حسابياً وموضوعياً، وتسهل اكتشاف الأخطاء والغش وتسهل دور المراجعة الخارجية .
      وهذا ما يبرز أهمية المراجعة الداخلية كآلية من آليات حوكمة الشركات ، وما يمكن أن تلعبه من دور يساهم في تضيق فجوة التوقعات والحد منها.إذا ما تم الإهتمام بتحقيق جودتها حيث يمكن أن تؤدي المراجعة الداخلية دورًا مقابل للمراجعة الخارجية ومكمل لها يحد من فجوة التوقعات.
      وهو ما سعيت لدراسته في هذا البحث مستعينة بالدراسات السابقة في أركان هذا الموضوع ، وإهتديت لدراسة أهمية المراجعة الداخلية خاصة وبعد أن حددت لجنة كوهين والتي شكلها المعهد الأمريكي للمحاسبين القانونين AICPA مسئولية الفجوة وعلاجها علي المهنيين وليس المستخدمين .
      ففي هذا البحث تعرضت لمفهوم فجوة التوقعات وأنواعها وأسبابها ، ثم تناولت وصف المراجعة الداخلية وتطورها وأخيرًا أهمية المراجعة الداخلية في تحقيق تعاون مع المراجعة الخارجية من شأنه تضيق فجوة التوقعات ، آمله بذلك من التحقق من أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه المراجعة الداخلية في تضيق والحد من فجوة التوقعات بين عملية المراجعة بمنفذيها ، ومستخدمي التقارير والبيانات المالية .
      وأحب أن أعبر عن امتناني للسادة الباحثين الذين أثروا المكتبة العربية بدراسات وأبحاث تناولت أركان هذا الموضوع ، وكان لها تأثيرها علي تحديد المشكلة وطرح سبل لعلاجها.

      1 – فجوة التوقعات :-
      تعرضت مهنة المحاسبة والمراجعة لأنتقادات عديدة والسبب في ذلك تدني مستوي جودة المعلومات وقد إعترف المعهد الأمريكي للمحاسبين القانونيينAICPA بوجود هذا القصور ، والذي عرف بإسم فجوة التوقعات في المراجعة ونتج من عدم التطابق بين توقعات مستخدمي تقارير المراجعة مع ما يجب أن يكون عليه تقرير المراجعة .
      1 / 1 مفهوم فجوة التوقعات :-
      ليس هناك تعريف محدد لفجوة التوقعات في المراجعة وبالتالي اجتهد الباحثون في التعريف بطرق مختلفة تبعـًا لبيئات التطبيق ونواحي الدراسة ونعرض لبعض من هذا التعريفات في الأتي :-
       
      تعني فجوة التوقعات الإختلاف في جودة الأداء الفعلي لمهنة المحاسبة والمراجعة عن الأداء المتوقع لها وفقــًا لمعايير الأداء المهني . فجوة التوقعات تعني الإختلاف بين المراجع ومستخدمي القوائم المالية حول نطاق واجبات ومسئوليات المراجعين كما تحددها قواعد المهنة . فجوة التوقعات هي الفرق بين ما يقوم به أو ما يمكن أن يقوم به المراجعون ، وبين ما ينبغي أن يقوم به المراجعون وفقـًا لتوقعات مستخدمي القوائم المالية .

      وكثير من التعريفات الأخري التي توحدت جميعها علي حدوث إختلاف بين الأداء الفعلي والأداء المتوقع ، وركزت علي فهم دور المراجع ومسئولياته ، وخلصت جميعها إلي أن مصطلح فجوة التوقعات في المراجعة يعبر عن الإختلاف بين المراجعين ومستخدمي القوائم المالية حول تنوعية وجودة بيانات التقرير بسبب الإختلاف في الأهداف الذاتية لكل منهما وعدم إدارك كافة المستخدمين لاجراءات المراجعة وأهدافها .
      1 / 2 مكونات وأسباب فجوة التوقعات :-
      تنوعت الأراء بالنسبة لمكونات فجوة التوقعات وفقـًا للدراسات التي إهتمت بها أو تلك التي إستقصت وجودها في بيئات التطبيق المختلفة ، حيث تم تحديد مكونات فجوة التوقعات بحسب الأسباب الكامنة وراءها ، أو بحسب الظروف الموضوعية المتعلقة بها، وإرتبط بعضها بالمراجع ذاته بينما تعلق الأخر ببيئة المراجعة ، ووجدت أشمل هذه الدراسات تعرضها كالتالي :-
      v فجوة المعقولية :- وتنشأ نتيجة التباين بين ما يتوقع المجتمع (المستفيدين من خدمات المراجعة) من مراقبي الحسابات إنجازه، وبين ما يستطيع مراقب الحسابات إنجازه بصورة معقولة ، وتحدث نتيجة مغالاة مستخدمي القوائم في توقعاتهم دون أي مراعاة للمحددات الكثيرة التي تحكم عمل المراجع.
      v فجوة الآداء:- وتنشأ نتيجة التباين في التوقعات المعقولة من جانب المجتمع لما يجب أن يقوم به مراقب الحسابات وبين الأداء الفعلي لمراقب الحسابات. وتنقسم إلى:-
      أ‌- فجوة نقص الأداء:- ناتجة عن تخلف أداء المراجعيين عن المستوي المطلوب ، وذلك نتيجة نقص الكفاءة المهنية لدي المراجعين ونتيجة لعدم تقيدهم بالأداء المطلوب منهم وفقا لمعايير المراجعة المقبولة عامًا.
      ب‌- فجوة نقص المعايير:- وهي الفجوة بين المعايير الموجودة حاليًا وبين تلك التي يحتاجها سوق العمل ، بما يمثل فجوة بين الواجبات التي يمكن توقعها بشكل معقول من المراجعين ، وبين الواجبات القائمة فعلاً والمحددة من قبل القانون أو المنشورة من قبل المهنة.
      v فجوة التقرير:- وتعرف بأنها الإختلاف بين توقعات مستخدمي التقارير المالية لرأي المراجع المتمثل في تقرير المراجعة في القوائم المالية ، وبين رأي المراجع الوارد في تقريره عن نتائج مراجعة القوائم المالية بسبب رغبة المستخدمين في الحصول علي تأكيد مطلق من المراجع يفيد بدقة القوائم المالية ، وإلي شكهم في رأي المراجع وخاصة في حالة تعثر المنشأة أو فشلها دون الحصول علي إنذار مبكر من المراجع عن ذلك .
      v فجوة الإستقلال :- نتيجة إنحراف السلوك الفعلي للمراجعين عن الإستقلال المتوقع منهم طبقا لقواعد السلوك المهني بسبب العوامل التي تؤثر علي إستقلال المراجع وتمنعه من إبداء وجه نظر غير متحيزة خلال أداء اختبارات المراجعة وإصدار التقرير .
      v فجوة المسئولية القانونية :- إختلاف إدراك وفهم المراجعين ومستخدمي التقارير المالية لمسئولية المراجع .، هذا ويقع علي عاتق المراجع مسئولية أدبية تجاه حماية المجتمع من الفساد ، ومهنية تجاه تنفيذ ومراعاة معايير مهنته ، وقانونية تجاة التزامه بالقانون .
      وعليه يمكن استنتاج بعض أسباب فجوة التوقعات علي النحو التالي:-
      عدم معقولية التوقعات . إنخفاض جودة الأداء في المراجعة . قصور معايير المحاسبة . الإتصال غير الفعال في بيئة المراجعة . الشك في إستقلال المراجع.

      2- المراجعة الداخلية :-
      عندما كانت كثيرًا من التقارير المرفوعة إلي الإدارة العليا تفتقر إلى الدقة، وعند حضور المراجع الخارجي يقوم بتصحيح الكثير من الأخطاء المكتشفة، وقد يشير إليها تقريره ،لذلك كانت الإدارة تلجأ إلى سؤال المراجع الخارجي ليقدم النصح في تقارير خاصة، ومقابل أجر خاص ، ولأن هذه الخدمات تهدد استقلاليته، فمن غير المناسب أن يقوم المراجع الخارجي بتقديم خدمات إستشارية، ثم يقوم بمراجعتها، وتقويم مدى عدالتها، دفع هذا للتفكير بتعيين مراجع داخلي يركز على قضايا الشركة المالية والتشغيلية.
      2 / 1 مفهوم المراجعة الداخلية :-
      تعتبر المراجعة الداخلية من أهم وسائل التحقق من فاعلية الرقابة الداخلية ، وتعرف بأنها التحقق من العمليات والقيود وبشكل مستمر في بعض الأحيان، ويقوم بها فئة من الموظفين لحماية الأصول، وخدمة الإدارة العليا ومساعدتها في التوصل إلى الكفاية الإنتاجية القصوى، والعمل على قياس صلاحية النظام المحاسبي .
      يرجع بداية الإهتمام بتطوير التدقيق الداخلي إلى إنشاء معهد المراجعين الداخليين ( Institute of Internal Audit ) في امريكا عام 1941، حيث أصدر عندها نشرة تتضمن مسؤلياته، وقد ورد بالنشرة تعريف المراجعة الداخلية ((IA كمايلي: هي نشاط محايد، يتم داخل المنشأة بقصد مراجعة العمليات المحاسبية والمالية، بإعتبارها أساساً لتقديم خدمات وقائية للإدارة، وهي نوع من أنواع الرقابة التي تعمل عن طريق قياس فاعلية أنواع الرقابة الآخرى وتقييمها، وتهتم بالعمليات ذات الطبيعة المحاسبية والمالية.
      وقد أشارت معايير المراجعة الدولية رقم (610) للمراجعة الداخلية:على أنها تعني فعالية تقييميه ضمن المنشأة لغرض خدامتها ، ومن ضمن وظائفها اختبار ملائمة النظام المحاسبي ونظام الرقابة الداخلية وفعاليتهما وتقييمهما ومراقبتهما.
      2 / 2 تطور المراجعة الداخلية :-
      ظهرت عوامل أدت إلى تغيير نظرة الإدارة والمجتمع والشركات إلى المراجعة الداخلية، وأدت إلى زيادة أهميتها ، وكان منها :-
      حاجة الإدارة المتزايدة إلى التقارير الدورية الدقيقة . رغبة الإدارة في تقديم البيانات الصحيحة للأطراف الخارجية. تحول مهن المراجع الخارجية من المراجعة التفصيلية إلي الإختبارية. ظهور المنشآت المالية الكبيرة ذات الفروع ، وتزايد العمليات الدولية. التطورات التكنولوجية المتقدمة. الزيادة في حالات فشل المنشآت وإفلاسها. الحاجة إلى وسائل لإكتشاف الأخطاء والغش

      أمام هذا التحول في بيئة الأعمال كان لابد من أن يتوافر نظام رقابة داخلي فعال، ويعد وجود مراجعة داخلية بالشركة من أهم أركان نظام الرقابة الداخلية الفعال.
      وهذه العوامل قد ساعدت على تطور دور المراجعة الداخلية بالشكل الذي عظم قيمتها الإقتصادية المضافة بما إنعكس علي إصدارات المنظمات العلمية والمهنية علي معايير المراجعة الداخلية ، أو كما نعرض في الشكل التالي تصور طبيعة المراجعة الداخلية كما صاغها معهد المراجعيين الداخليين الأمريكي 2003 :-

      م
      وجه المقارنة
      تقليديا 1993
      حديثا 2003
      1
      الخدمات
      الفحص - التقيم
      التأكيد الموضوعي – الخدمات الإستشارية
      2
      الأنشطة
      الحماية – الدقة – الكفاءة – الإلتزام
      تعظيم قيمة المنظمة – دعم حوكمة الشركة
      3
      الأهداف
      منع واكتشاف وتصحيح الأخطاء والتلاعبات
      إدارة المخاطر المالية والتشغيلية
      4
      الوسائل
      اختبار الإلتزام - التحقيق
      الفحص التحليلي
      5
      التبعية
      الإدارة التنفيذية
      لجنة المراجعة
      6
      التوصيات
      الإدارة التنفيذية
      المساهمين ومجلس الإدارة
      7
      الحياد
      التبعية الإدارية
      الإشراف
      2 / 3 خدمات المراجعة الداخلية :-
      يصنف الدور الذي تلعبه المراجعة الداخلية لنوعين: خدمات تأكيد وخدمات استشارية، تتضمن خدمات التأكيد تقييم المراجع الداخلي الموضوعي لأدلة الإثبات لتقديم رأي أو إستنتاجات مستقله بخصوص عملية ، أونظام أو أي موضوع آخر، أما الخدمات الإستشارية : فتنفذ عادة بطلب خاص من العميل .
      وفي الحالات العامة، تكون مهام المراجع الداخلي في المنظمة غالباً موجهة للإدارة ، ومجلس الإدارة في مجال تقدير المخاطر، تقييم الإلتزام، وأداء المراجعة المالية و التشغيلية .
      ويمكن مما سبق عرضه من تعريفات للمراجعة الداخلية ، وعوامل وأسباب تطورها صياغة بعض الخدمات التي تقدمها كما يلي :-
      تحديد كفاءة وفعالية نظام الرقابة الداخلية في المنشأة. مراجعة وتقييم ملائمة وتطبيق الرقابة المحاسبية والمالية والتشغيلية. منع واكتشاف الغش والإحتيال والتلاعبات . تحديد مدى التزام العاملين بالسياسات والخطط والإجراءات الموضوعة. تحديد مدى ملائمة إجراءات المحاسبة عن الأصول ومدى الحماية والأمان لتلك الأصول بصفة عامة. تحديد درجة الإعتماد على البيانات المحاسبية وغيرها من البيانات المستخرجة من سجلات المشروع.

      3 – أهمية المراجعة الداخلية في تضيق فجوة التوقعات :-
      أصبحت فجوة التوقعات حقيقة مألوفة في بيئة المراجعة ، يصعب استبعادها بشكل كامل إذا اعتمدنا مدخل المراجعة فقط في التعامل معها ، وذلك لتعلق بعض أسبابها بمستخدمي القوائم المالية أنفسهم .
      ولكن يمكن تقليص هذه الفجوة إلي أدني مستوياتها من خلال دعم دور المراجعة وتوضيحه ،والتأكيد علي كفاءته ، وبعيدًا عن التوسع بشكل عام والتزامًا بمنهجي في هذا البحث أطرح أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه المراجعة الداخلية في ذلك، من خلال :-
      3 / 1 التكامل بين المراجعة الداخلية والمراجع الخارجي :-
      عندما تعرضت لأسباب فجوة التوقعات في عملية المراجعة وجدت أغلبها يتعلق بالمراجع ذاته ونتاج عملية المراجعة وهو الدور المنوط بالمراجع الخارجي ، ولا شك أن المراجعة الداخلية كطرف من أطراف حوكمة الشركات ، وباعتبارها مؤثر قوي في إنتاج معلومات تتسم بجودة محاسبية عالية تحقق توقعات المستخدميين لها بما يضيق فجوة التوقعات في عملية المراجعة .، وذلك من خلال علاقتها التعاونية مع باقي الأطراف وبدعمها لأداء أدوارهم.
      وفي مجال التكامل والتعاون مع المراجعة الخارجية فإن المراجعة الداخلية يمكن أن تؤثر علي الإجراءات التي ينفذها المراجع الخارجي وعند أداء مهام المراجعة الخارجية قد يعتمد المراجع الخارجي علي أعمال أدتها وظيفة المراجعة الداخلية مسبقـًا أو علي أعمال تطلب منها مباشرة .
      ولا شك أن وجود قسم للمراجعة الداخلية يمكن أن يؤدي إلي تقليص حجم المهام والوقت اللازم لتنفيذ هذه المهام شرط أن يتحلى المراجعون الداخليون بالكفاءة والموضوعية والالتزام بقواعد وآداب المهنة وتنفيذ جميع الأعمال الملقاه على عاتقهم.
      كما يمكن أن يحقق قسم المراجعة الداخلية الجيد في المنشأة وفرات في التكاليف الخاصة بأتعاب المراجع الخارجي ، تأسيسًا علي ما سبق.
      3 / 2 انعكاسات تكامل المراجعة الداخلية والخارجية علي فجوة التوقعات :-
      إلقاء مسئولية عدم جودة المعلومات المالية وقصور عمليات المراجعة عن بلوغ توقعات مستخدمي التقارير المالية علي عاتق المهنيين ، حمل ذلك علي المراجعين مسئوليات مهنية وقانونية ضخمة بما يشكل ضغوط قد تؤثر علي أداء المراجع لمهام .
      وهو ما يعظم فوائد التكامل بين المراجعة الداخلية والمراجعة الخارجية ويعكس أثرًا إيجابيًا علي المهمتين ، حيث يرتقي بأداء كل منهما من جهة ، كما أن هذا الرقي بمهمة المراجعة يحقق تضيق فجوة الوقعات من الجهة الأخري ، ويأتي ذلك علي جانبين علي النحو الأتي :-
      أثر التكامل لأصحاب المصالح داخل المؤسسة :-
      توفير معلومات تفصيلية حقيقة للإدارة تساعد علي إتخاذ القرارات الفعالة في الوقت والمكان المناسبين ، بالإضافة إلي بث الثقة في المعلومات الدالة علي الأداء الإداري. تأكيد سلامة الأنظمة المعلوماتية المفحوصة ،وكذلك متانة نظم الرقابة الداخلية المعتمدة ،ومسار المعالجة وغير ذلك ، بما يسمح لها القضاء علي هذه مواطن الخلل . تكوين بنك للمعلومات عن طريق أوراق عمل المراجع ، تقارير وملف المراجعة . خفض تكاليف المراجعة عن طريق التكامل بين النوعين واستبعاد ازدواجية العمل .

      أثر التكامل لأصحاب المصالح داخل المؤسسة :-
      اطمئنان هؤلاء الأطراف عن الرأي المعبر عنه من قبل المراجع الخارجي شمولية الرأي لكل العناصر الواردة في القوائم المالية الختامية باعتماد التكامل بين النوعين . اطمئنان المساهمين علي أموالهم. الضخ المتوازي للمعلومات المفحوصة والتي تعبر عن الواقع الفعلي للعناصر المحتواة في القوائم المالية ، مما يسمح للأطراف ذات العلاقة من اتخاذ القرارات المناسبة .

      وهوما يساهم بشكل مباشر في تضيق فجوة التوقعات بفضل :-
      ý تحمل المراجع مسئوليات أكثر لتلبية توقعات المستفيدين من تقارير المراجعة وخاصة في مجالات اكتشاف الغش والخطأ والمخالفات والتصرفات غير القانونية .
      ý تحسين عملية الإتصال في بيئة المراجعة ، سواء بين المراجع ومستخدمي القوائم المالية ، أو بين المراجع والإدارة أو بين المراجع ولجنة المراجعة .
      ý المحافظة علي إستقلال المراجع بفضل تفعيل دور المراجعة الداخلية لتقتصر مهمة المراجع علي ابداء الرأي وعدم تورطة في العمليات التشغيلة .
      ý عدم اصدار رأي غير متحفظ إلا إذا تم الإفصاح عن جميع العناصر التي تهم مستخدمي القوائم المالية بفضل احكمه علي مخرجات نظام المراجعة الداخلية .
      4 – مستخلص البحث :-
      إن فجوة التوقعات في المراجعة مشكلة لا يمكن حصرها في مجتمع دون آخر بل تعتمد على العلاقة بين مهنة المراجعة والمجتمع نفسه، وقد تناولت في هذا البحث : مفهوم فجوة التوقعات ، ومكوناتها وأسبابها ومنها :- عدم معقولية التوقعات .، إنخفاض جودة الأداء في المراجعة .،قصور معايير المحاسبة .،الإتصال غير الفعال في بيئة المراجعة.،الشك في إستقلال المراجع.
      وتوصلت من إطلاعي إلي أن علاج قصور هذه الفجوة يقع علي عاتق المهنيين أي مزاولي مهنة المراجعة ، وليس مستخدمي التقارير
      وتناولت الموضوع من زاوية المراجعة الداخلية حيث أنها مدخلاً مهماً وملائماً لدراسة فجوة التوقعات في بيئة المراجعة.وتعرضت في ذلك لنشأة لمفهوم المراجعة الداخلية وتطور طبيعتها ، وأهمية تكاملها مع المراجعة الخارجية وأثر ذلك علي تضيق فجوة التوقعات .
      وكانت توصيات هذه الدراسة :
      إدراك أهمية دورالمراجعين الداخليين . دعم استقلالهم عن الإدارة ، نشر معايير المراجعة الداخلية وتطويرها. التأهيل العلمي الجيد للمراجعين وتنمية مهاراتهم. نشر برتوكول تعاون بين المراجعة الخارجية والداخلية . تنسيق التعاون والرقابة بين المراجعة الداخلية والخارجية .



      والحمد لله رب العالمين

      إعداد /محمود أحمد حموده
      محاسب قانوني وخبير ضرائب
      مايو 2011



      المراجع :-
      ý د/ يوسف محمود الجربوع .. " فجوة التوقعات بين المجتمع المالي ومراجعي الحسابات القانونيين وطرق تضيق هذه الفجوة " مجلة الجامعة الإسلامية (سلسلة الدراسات الإنشائية ) المجلد الثاني عشر – العدد الثاني عام 2004.
      ý راضي، محمد سامي "فجوة التوقعات في المراجعة: التشخيص والحلول – دراسة انتقادية" مجلة كلية التجارة للبحوث العلمية: كلية التجارة- جامعة الإسكندرية- جمهورية مصر العربية - العدد الأول 1999.
      ý د/ فهدة بنت سلطان السديري. " رصد ملامح فجوة التوقعات في بيئة المراجعة السعودية " مجلة جامعة الملك عبد العزيز الإقتصاد والإدارة المجلد 18 العدد 2 عام 2004 .
      ý د/ فهدة بنت سلطان السديري. "المقاييس لرصد ملامح فجوة التوقعات في بيئة مهنة مراجعة الحسابات في المملكة العربية السعودية" جامعة الملك عبد العزيز الإقتصاد والإدارة – قسم المحاسبة - 2004.
      ý د/ فهدة بنت سلطان السديري. "المقاييس لرصد ملامح فجوة التوقعات في بيئة مهنة مراجعة الحسابات في المملكة العربية السعودية" جامعة الملك عبد العزيز الإقتصاد والإدارة – قسم المحاسبة - 2004.
      ý د/ صادق حامد مصطفي .. " دراسة تضيق فجوة التوقعات في مهنة المراجعة " كلية التجارة - جامعة القاهرة - جمهورية مصر العربية. 1993م .
      ý د/ إبراهيم السيد المليجي .. "دراسة واختبار تأثير آليات حوكمة الشركات على فجوة التوقعات " كلية التجارة – جامعة الإسكندرية – جمهورية مصر العربية 2005م .
      ý مصطفي محمود مصطفي " دور معايير المراجعة في تضيق فجوة التوقعات " رسالة ماجستير - كلية الإقتصاد – جامعة دمشق 2008.
      ý رشا الجرد .." أثر جودة المراجعة الداخلية علي تحديد أتعاب المراجع الخارجي " رسالة ماجستير - كلية الإقتصاد – جامعة دمشق 2008.
      ý إبراهيم إسحق نسمان .."دور إدارات المراجعة الداخلية في تفعيل مبادئ الحوكمة " رسالة ماجستير - الجامعة الإسلامية – غزة – كلية التجارة قسم المحاسبة والتمويل عام 2009.
      ý عمر علي عبد الصمد .. " دور المراجعة الداخلية في تطبيق حوكمة المؤسسات ". رسالة ماجستير - جامعة المدية – كلية العلوم الإقتصادية والعلوم التجارية وعلوم التيسير – قسم علوم التيسير 2008 .
      ý شدري معمر سعاد .."دور المراجعة الداخلية في تقييم الأداء " رسالة ماجستير – كلية العلوم الإقتصادية وعلوم التيسير والعلوم التجارية – الجمهورية الديموقراطية الجزائرية الشعبية -2009.
×
×
  • اضف...