اذهب الي المحتوي

RISSA

الاعضاء
  • عدد المشاركات

    38
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

السمعه بالموقع

10 Good

2 متابعين

عن العضو RISSA

  • الرتبه
    عضو جديد

معلومات شخصية

  • الوظيفة
    Accountant
  1. بعنوان : كابوس مروع – أسرار منظمة الصحة العالمية المصدر: http://100fm6.com/vb/showthread.php?t=37070 الدكتورة سارة ستون جيم ستون , صحافي روس كلارك ، محرر "إن برنامج التطعيم الإجباري ضد فيروس إنفلونزا الخنازيرH1N1 عندما ينظر إليهبالإخذ في الإعتبار تبرهن صحة فرضية أن الفيروسH1N1 من الفيروسات المركبة جينياً وأنه تم إطلاقه عن عمد لتبرير التطعيم ، يكشف عن مؤامرة قذرة و واضحة لتقسيمالإنسانية إلى مجموعتين , المجموعة الأولى تضم أولئك الذين تدنت قدراتهم العقلية والفكرية و تدهورت صحتهم و انخفضت القدرات الجنسية لديهم عن طريق التطعيم الملوث ، ومجموعة أخرى لا زالت تمتلك تلك الميزات الإنسانية الطبيعية و بالتالي فهي متفوقة وتحكم المجموعة الدنيا إن لم تستعبدها فعلاً ". قابلت قصة انفلونزا الخنازيربتشكك كبير ، بل بدت مثل قصص إحدى أفلام الدرجة الثانية – تبدأ قصتها بسفر عدد منالطلاب إلى الخارج لقضاء عطلة الربيع حيث يلتقطون العدوى بالفيروس و عندما يعودونإلى بلدهم .نتقل العدوى إلى أهاليهم و زملائهم و بذلك يبدأ الوباء في الإنتشار فيجميع أنحاء العالم , قصة سينمائية لا يمكن تصديقها ، و كنت على يقين منذ اليومالأول من أنه إما أنه لا يوجد هناك فيروس على الإطلاق أو أنه مركب تم التخطيطلإطلاقه عن عمد بعد دراسة عميقة من أجل تحقيق أهداف في غاية الخطورة . للأسف فإن صحة الإحتمال الثاني قد تأكدت ، و بذلك نحن نواجه خطراً جديداًتماماً و غير مسبوق يتمثل في هذا الفيروس المركب الذي لم يعرف من قبل ، و ينقل عنأخصائي علم الفيروسات قولهم : "بحق الجحيم , من أين حصل هذا الفيروس على كل هذهالجينات ؟ إننا لا نعرف ! " . إن التحليل الدقيق للفيروس يكشف عن أن الجيناتالأصلية للفيروس هي نفسها التي كانت في الفيروس الوبائي الذي انتشر عام 1918مبالإضافة إلى جينات من فيروس انفلونزا الطيورH5N1، و أخرى من سلالتين جديدتينلفيروس H3N2 و تشير كل الدلائل إلى أن انفلونزا الخنازير هو بالفعل فيروس مركب ومصنع وراثياً. .هذا المقال هو وليد جهد جماعي يهدف إلى الكشف عن و الوصول إلىالدافع وراء إطلاق هذا الفيروس و الوباء للتحذير مقدماً عن أمور ستحدث في المستقبلالقريب . المحاولة الأولى : في فبراير 2009م ، قامت شركة باكسترإحدى الشركات الكبرى لإنتاج اللقاحات بإرسال لقاح فيروس الإنفلونزا الموسمي إلى 18بلداً أوروبياً و كان اللقاح ملوثاً بفيروس انفلونزا الطيورH5N1 الحي , و لحسن الحظقررت الحكومة التشيكية إختبار اللقاحات كخطوة روتينية و عينت شركة Biotest التشيكيةلإختباراللقاح التي قامت بتجربته على حيوانات المختبر . و كانت الصدمة عندما ماتتجميع الحيوانات التي أعطيت اللقاح فأدركوا أن هناك خطأً هائلاً , و أسرعت الحكومةالتشيكية إلى إخطار حكومات البلدان الأخرى التي تلقت اللقاح و لحسن الحظ أنها أدركتذلك في اللحظة الأخيرة . و عندما فحصت الدول الأخرى اللقاحات تبين فعلاً بأن جميعاللقاحات تحتوي على الفيروس الحي , و لو لا الله ثم تمكن التشيك و مختبرات الشركةمن القبض على دفعة شركة باكستر الملوثة لكنا الآن في خضم وباء عالمي مع أعداد هائلةمن القتلى . بل الأدهى من ذلك , أنه على الرغم من ذلك "الخطأ" الفادح لمتتم محاكمة أو معاقبة شركة باكستر بأي شكل من الأشكال , علماً بأن الشركة تطبق نظامالحماية البيولوجية المسمى بـ BSL3 (مستوى السلامة الحيوية 3) و هو بروتوكول وقائيصارم كان من شأنه أن يوقف مثل هذا التلوث , إلا أن وصول الفيروس إلى اللقاح بتخطيهبروتوكول السلامة الصارم إلى جانب قوة و كمية الفيروس في اللقاح يظهر بوضوح أنالتلويث كان متعمداً ، وهذا في الواقع محاولة لقتل الملايين تم ايقافها بمجردإهتمام بلد واحد بما كان يحصل و عدم إظهار الثقة العمياء . الجدير بالذكر أنبروتوكول السلامة المتبع يجعل من المستحيل عملياً و تقنياً أن يقفز حتى فيروس واحدمن الفيروسات قيد البحث و الدراسة من قسم البحوث إلى قسم تصنيع اللقاحات , و ظهورفيروس H5N1 في قسم الإنتاج ليس له أي مبرر آخر غير أنه تم تمريره عن قصد و تعمد. قد يعتقد المرء بأن باكستر يكون قد تم إقصاؤها عن الأعمال التجارية بعدإرتكابها مثل هذا "الخطأ" الجسيم ولكن العكس هو الصحيح ، و الذي يثير تساؤلات كثيرة، مثل : أية أبحاث و أية دراسات دعت الشركة إلى إنتاج ذلك الكم الهائل من الفيروسأصلاً ؟ كيف و لماذا انتهى المطاف بفيروس إنفلونزا الطيور الحي في الملايين منجرعات اللقاح ؟ لماذا شملت اللقاحات على المكونات اللازمة لبقاء الفيروس على قيدالحياة و محتفظاً بقوته طوال تلك الفترة ؟ لماذا لم تتم محاكمة أو معاقبة باكستر أوحتى مسائلتها بأي شكل من الأشكال؟ بدلاً من مقاطعة الشركة و وضعها على القائمةالسوداء ، كافأت منظمة الصحة العالمية باكستر بعقد تجاري جديد و ضخم لإنتاج كمياتكبيرة من تطعيمات إنفلونزا الخنازير و التي من المقرر أن يتم توزيعها في جميع أنحاءالعالم في خريف هذا العام ,كيف بحق الجحيم يمكن أن يكون هذا ممكناً ؟ نقطةالتركيز الرئيسية : دعنا نتحول إلى جانب آخر من لقاح إنفلونزا الخنازيرالذي تعمل شركات الأدوية الكبرى و منها باكستر على قدم و ساق لإنتاج كميات كبيرةمنها خلال أشهر تكفي لسكان العالم ، و الذي هو موضوع هذا المقال ، و هذا الجانبالآخر هو أن التطعيم المذكور ما هو إلا خطة لتدمير فكرنا و صحتنا و قدراتنا الجنسيةعبر حملة تطعيم عالمية واسعة و ذلك بإستخدام مواد إضافية خاصة تسمى المواد المساعدةالهدف النظري من إضافتها هو زيادة قوة التطعيم بحيث تكفي كمية صغيرة منه لتطعيم عددكبير من الناس و زيادة عدد الجرعات المنتجة خلال فترة زمنية قصيرة , و في حالةتطعيم إنفلونزا الخنازير , ليمكن إنتاجها قبل حلول موسم إنتشار الإنفلونزا في فصلالخريف . و لكن على الرغم من أن هناك العديد من المواد المساعدة الآمنة التي يمكنأن تضاف ، قرروا إضافة مادة السكوالين – و السكوالين هي مادة هامة و منتشرة بشكلكبير في الجسم و يستمدها من الغذاء , إنها المادة الأساسية التي ينتج منها الجسمالعديد من الزيوت و الأحماض الدهنية المختلفة المهمة لأداء الوظائف الحيوية الهامةفي مختلف أعضاء الجسم ، و هي المادة الأم التي تنتج منها كافة الهرمونات الجنسيةسواءً في الرجل أو المرأة و بالتالي المسؤولة عن خصوبة الذكور و الإناث ، كما أنهامهمة لخلايا المخ لتقوم بأداء وظائفها بشكل صحيح و أيضاً تلعب دوراً مهماً في حمايةالخلايا من الشيخوخة و الطفرات الجينية . و قد ثبت أن حقن السكوالين كمادة مساعدةمع التطعيمات يسفر عن حدوث إستجابة مناعية مرضية عامة و مزمنة في الجسم بأكمله ضدمادة السكوالين. و من البديهي بعد معرفة أهمية مادة السكوالين في الجسم أن يخلصالقارئ إلى أن أي شيء يؤثر على مادة السكوالين سيكون له أثر سلبي كبير على الجسم وأن تحفيز النظام المناعي ضدها سيؤدي إلى إنخفاضها و إنخفاض مشتقاتها و بالتالي معدلالخصوبة و تدني مستوى الفكر و الذكاء و الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية. وبما أن الجسم يستمد حاجته من السكوالين من الغذاء و ليس الحقن عبر الجلد , فإن حقنالسكوالين إلى جانب الفيروس الممرض عبر الجلد أثناء حملة التطعيم ضد إنفلونزاالخنازير ، سيكون سبباً في إحداث استجابة مناعية مضادة ليس فقط ضد الفيروس المسببللمرض بل أيضاً ضد مادة السكوالين نفسها لتتم مهاجمتها هي الأخرى من قبل النظامالمناعي . و كما ذكر , فالسكوالين يشكل مصدراً وحيداً للجسم لإنتاج العديد منالهرمونات الستيرويدية بما في ذلك كل من الهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية .و هوأيضاً مصدر للعديد من مستقبلات المواد الكيميائية التي تنقل الإشارات العصبية فيالدماغ و الجهاز العصبي ، وعندما يتم برمجة الجهاز المناعي لمهاجمة السكوالين فإنذلك يسفر عن العديد من الأمراض العصبية و العضلية المستعصية و المزمنة التي يمكن أنتتراوح بين تدني مستوى الفكر و العقل و مرض التوحد (Autism) و إضطرابات أكثر خطورةمثل متلازمة لو جيهريج (Lou Gehrig's) و أمراض المناعة الذاتية العامة و الأورامالمتعددة و خاصة أورام الدماغ النادرة . و في دراسات مستقلة , أجريت التجاربعلى اللقاحات التي شملت على السكوالين كمادة مساعدة و تم حقن خنازير غينيا بها ، وأثبتت تلك الدراسات أن الإضطرابات الناتجة عن تحفيزالمناعة الذاتية ضد السكوالينقتلت 14 من أصل 15من الخنازير , و تمت إعادة التجربة للتحقق من دقة النتائج و جاءتالنتائج مؤكدة و متطابقة . و يعود تاريخ "مزاعم " كون السكوالين مادةمساعدة إلى فترة حرب الخليج الأولى حين تم حقنها للمرة الأولى في حقن لقاح الجمرةالخبيثة للجنود الأمريكان الذين شاركوا فيها ، و قد أصيب العديد من الجنود الذينتلقوا التطعيم بشلل دائم بسبب الأعراض التي تعرف الآن جملة بإسم متلازمة أعراض حربالخليج , و قد بينت الدراسات و الفحوصات أن 95 في المئة من الجنود الذين تلقوا لقاحالجمرة الخبيثة قد وجدت لديهم أجسام مضادة ضد مادة السكوالين , و أن عدد قليل منالجنود الذين تلقوا اللقاح خلت أجسامهم من الأجسام المضادة بغض النظر عما إذا كانواقد خدموا في حرب الخليج أم لا . كما خلت أجسام الجنود الذين لم يتلقوا اللقاح منالأجسام المضادة ضد مادة السكوالين حتى أولئك الذين قاتلوا في الخليج . و يثبت ذلكأن 95% من جرعات التطعيم , و ليس كلها , إحتوت على السكوالين و يثبت أيضاً أنالمشاركة في الحرب ليس لها أي علاقة بالإصابة بمتلازمة حرب الخليج على عكس ما ادعتهمصادر دفاعية حكومية . و قد بلغ مجموع الوفيات الناجمة عن وجود الأجسام المضادة 6.5في المئة من المجموعة التي تم تلقيحها , كما أثبتت دراسة أخرى أن معدل الخصوبة فيالجنود الذين ثبت وجود الأجسام المضادة في أجسامهم قد انخفض بنسبة من 30 – 40 % . الجدير بالذكر أن ظهور أعراض حدوث المناعة الذاتية بشكل كامل يستغرق نحوعام منذ تلقي اللقاح إلى أن يستنفد الجهاز العصبي و الدماغ و الجسم كافة إحتياطياتالسكوالين التي تسلم من مهاجمة جهاز المناعة له , و بعد إستنفاد الإحتياطي تبدأالخلايا بالتلف , و مرور هذه الفترة الزمنية الطويلة تحول دون توجيه الإتهام للقاحو الشركة المصنعة له و التي تظل تنفي إرتكاب أي مخالفات أو تحمل المسؤولية عن تلكالأعراض المتأخرة و مع قيام الكونغرس الأمريكي بتمرير قانون منح الحصانة للشركاتالدوائية ضد أي ضرر ينتج من اللقاحات فإن الواقع ينبئ عن مستقبل مظلم إلى الأبد. و بعد فحص مكونات لقاح إنفلونزا الخنازير ضد فيروس H1N1 لا يسعنا إلا أننخلص إلى أن المقصود بها ليس علاج الإنفلونزا بتاتاً ، بل إنه يهدف إلى : - الهبوط بمستوى ذكاء و فكر العامة . - خفض معدل العمر الإفتراضي ( بإذن الله ) . - خفض معدل الخصوبة إلى 80% بشكل أقصى للسيطرة على عدد السكان. - إبادة عددكبير من سكان العالم و بالتالي السيطرة على عدد السكان أيضاً . و لو كانتالأهداف من وراء التطعيم غير التي ذكرت ، لما إحتوى اللقاح على السكوالين أو الموادالمساعدة الأخرى الضارة ( التطرق إلى المواد المساعدة الأخرى خارج نطاق هذا المقالالذي لا يغطي سوى السكوالين ) ، ونحن نعتقد بأنه نظراً لأن هناك الكثير من الطرقلتحفيز الإستجابة المناعية الذاتية ضد الجسم بشكل لا تقل تدميراً عن طريق حقن الجسمبـ "المواد المساعدة" التي توجد مثلها في الجسم أو تشبهها كيميائياً و غيرها منالطرق كإرسال الشحنات الملوثة عن عمد كما فعلت شركة باكستر فإن مصداقية اللقاحات والتطعيمات قد تضررت إلى الأبد و الثقة في الهيئات و الجهات الصحية و الطبية العلياقد تزعزت بشكل لا يمكن إصلاحه , و أما شركة باكستر فإنها يجب أن تقاطع و تفرض عليهاعقوبات , و حقيقة أنها لم تعاقب مؤسفة للغاية و تستوجب الذم و اللعن . كما يفتحانكشاف هذه المحاولات الباب على مصراعيه أمام التفكير و التساؤل عن إمكانية وجودمحاولات أخرى من قبلهم لتحقيق الأهداف المذكورة غير اللقاحات ! و مؤخراًأكدت صحيفة " وشنطن بوست " أن اللقاح سيحتوى أيضاً على مادة الثايمروزال (Thimerosal) و هي مادة حافظة تحتوي على الزئبق الذي هو العنصر المسؤول عن التسممالعصبي الذي يؤدي إلى مرض التوحد ( Autism ) المعيق في الأطفال و الأجنة علماً بأنالنساء الحوامل و الأطفال يترأسون قائمة الذين توصي منظمة الصحة بتطعيهم أولاً . وللمعلومية فإن تلك المادة الحافظة تستخدم في كثير من اللقاحات التي نسارع لتلقيحأنفسنا و أبناءنا بها , و من ثم يرمي الأطباء الجينات بالتطفر و التسبب في الأمراضالغريبة و المتلازمات العجيبة و هي منها براء ! عفواً ... فالثقة متزعزعة : إن منظمة الصحة العالمية جنباً إلى جنب مع كبار المصنعين في مجال الصناعاتالدوائية قد كشفت بشكل واضح عن نواياها الخبيثة لإلحاق الضرر بالبشرية جمعاء منخلال الأوبئة المصطنعة و اللقاحات المضرة , و ذلك لغرض قد يكون من الصعب تحديدهبشكل دقيق إلا أنه سيكون من المأمون أن نفترض أنه سيكون هناك صفوة من الناس يعلمونبأنها إما ملوثة أو ضارة فلا يتلقونها أو يتلقون الآمنة غير الملوثة و نتيجة لذلكسيكونون أعلى ذكاءً و أحسن صحة مقارنة بأولئك الذين سيتلقون الملوثة أو الضارة وبالتالي , و كما سلف الذكر , فإن برنامج التطعيم ضد فيروس إنفلونزا الخنازيرH1N1 الذي ثبت كونه سلاحاً فيروسياً هجيناً من صنع أيدٍ بشرية ، ما هو إلا محاولة واضحةلتقسيم الإنسانية إلى مجموعتين ؛ المجموعة الأولى تضم أولئك الذين ضعفت عقولهم وصحتهم و الحياة الجنسية لديهم عن طريق التلقيح الملوث ، و مجموعة لا زالت تمتلك تلكالميزات الإنسانية و بالتالي فهي متفوقة و مستعبدة للمجموعة الدنيا. و من المعقولبعد معرفة هذا , الجزم بأن التطعيمات لم تعد آمنة و يجب عدم أخذها لأي سبب منالأسباب كانت . رجاءً لا تدعهم ينالون منك و من أبنائك . إن ما يثير الريبةهو تهويل المنظمة من شأن الفيروس الذي قتل قرابة 500 شخصاً فقط (تأكد وجود الفيروسأم لم يتأكد ) من بين مئات الآلاف من حالات الإصابة به في العالم منذ إطلاقه من قبلمصنعيه دون التساؤل للحظة عن العوامل المصاحبة التي تسببت في مقتل أولئك الأشخاصدون غيرهم من المصابين , و ما أغرب أن تكترث لأولئك دون مئات من القتلى المدنيين فيالحروب مثلاً أو جراء الأمراض الأخرى , و أن ما يدعو إلى التساؤل أيضاً هو حثالمنظمة دول العالم على إتباع حملة تطعيم جماعية و موحدة و متزامنة ضد المرض , ونخشى أن هذا ليس الغرض منه سوى تلقيح جميع سكان العالم باللقاح الملوث قبل ظهورالأعراض المرضية في الفئة التي تلقت اللقاح و بالتالي إمتناع الآخرين عن أخذه وإنكشاف المؤامرة قبل أن تؤتي بثمارها المرجوة . الجدير بالذكر أن الولايات المتحدةقد جعلت تلقي التطعيم المذكور إجبارياً بموجب قانون سنته و فرضت السجن و الغرامةعلى كل من سيعارض تلقيه ضاربة بذلك الحرية الشخصية و حقوق الإنسان عرض الحائط خاصةو أن الإمتناع عن التطعيم لن يضر إلا الشخص نفسه . مع قبول فائق التحية والتقدير رئيس هيئة التحرير وليد ظاهر المكتب الصحفي الفلسطيني ـ الدنمارك Telefon: 004520917005 walidzaher@hotmail.com
  2. السادة الاخوة الكرام... من يستطيع أن يزودنا بكتاب عن الاساليب الكمية فله جزيل الشكر والتقدير. وشكرا.
  3. RISSA

    قواعد السعادة السبع

    سر السعادة الحقيقية! هل السعادة مجرد سراب, أم أنها موجودة في متناول اليد في كل مكان؟ وهل هي خارج ذواتنا, أم أنها مخزونة في دواخلنا؟ هل نحتاج للحصول على السعادة الى ان نستشير شهواتنا ونستجيب لرغباتنا ونشبع حاجاتنا, أم ان للسعادة مصدراً اخر, يختلف عن ذلك تماماً؟ لعل من الصحيح أن نقول إن السعادة "حالة معنوية" ومن يسعى للحصول عليها من خلال مجرد الماديات فهو باحث عن الماء في سراب. إنها لا تأتي حينما نريدها, فهي ليست مسألة تحصيلية يقول د/ شاد هملستر: " النظرة تجاه الأشياء هي عبارة عن وجهة النظر التي من خلالها نرى الحياة، وهي عبارة عن طريقة تفكير وتصرف وإحساس"، وعليه فإن نظرتك الإيجابية تجاه الأشياء هي جواز مرورك إلى مستقبل أفضل وهي ليست النهاية ولكنها طريقة للحياة. رؤيتك لأي موقف هي التي تحدد نوعية حياتك ،يكون المرء سعيداً بمقدار الدرجة التي يقرر أن يكون عليها من السعادة إن كل شيء يتعلق بنظرتك في الحياة, وطريقتك فيها, والخطوات التي تتبعها في أمورك اليومية. فالسعادة ليست مجرد خيال, وفي نفس الوقت فإنها ليست أيضاً سهلة المنال يظن بعض الناس أن الشعور بالسعادة هو نتيجة النجاح ولكن العكس هو الصحيح حيث أن النجاح هو نتيجة الشعور بالسعادة لا يوجد لدى أي إنسان القدرة على أن يجعلك تشعر بالنقص دون رضاك أنت، ولا يمكن لأي إنسان أو أي ظروف أن تجبرك على الإحساس بشيء ما بدون موافقتك أنت، فأنت قبطان سفينتك والحارس على عواطفك؛ فالطريقة التي تنظر بها لأي موقف هي التي تسبب لك إما السعادة أو التعاسة. برمج يومك بالأحاسيس الايجابية (1 ) استيقظ صباحاً وأنت سعيد، واحذر من الأفكار السلبية التي من الممكن أن تخطر على بالك صباحاً حيث أنها من الممكن أن تبرمج يومك كله بالأحاسيس السلبية؛ وقم بتركيز انتباهك على الأشياء الإيجابية؛ ولا تنسى أن تبدأ يومك بنظرة سليمة تجاه الأشياء. ( 2 )احتفظ بابتسامة جذابة على وجهك، حتى إذا لم تكن تشعر أنك تريد أن تبتسم فتظاهر بالابتسامة؛ فمن الأفضل أن تقرر أن تبتسم باستمرار. ابتسم: بعض الناس يزينون المكان بحضورهم والبعض الآخر بانصرافهم. - الابتسامة كالعدوى تنتقل للغير بسهولة وفوائدها عظيمة. - يقول امرسون ( عندما يدخل شخصاً سعيداً للغرفة يكون كما لو أن شمعة أخرى أضيئت). - يقول الرسول صلى الله عليه وسلم " تبسمك في وجه أخيك صدقة". ( 3 ) كن البادئ بالتحية والسلام، وفي الحديث الشريف ( وخيرهم الذي يبدأ بالسلام). ( 4 )تعامل مع كل إنسان على أنه أهم شخص في الوجود سيكون لديك عدد أكبر من الأصدقاء يبادلونك نفس الشعور. ( 5 ) كن منصتاً جيداً، تدرب على ذلك وأعط فرصة الكلام للآخرين. - هذا سيخلق تجاوب ممتاز. -يقول تونى اليساندرا في كتابه القوة المحركة للإنصات الفعال ( عندما أتكلم فأنا أعرف مسبقاً المعلومات التي لدي؛ وحينما أستمع فأنا أحصل على المعلومات التي لديك؛ ولكي تكون متحدثاً لبقاً تعلم كيف تنصت. ( 6 )ابدأ بالمجاملة، قم كل يوم بمجاملة 3 أشخاص على الأقل. ( 7 ) ضم من تحبه إلى صدرك، ابدأ من اليوم ويومياً وستندهش من قوة تأثير النتائج. ( 8 ) كن السبب في أن يبتسم أحد كل يوم. ( 9 ) كن دائم العطاء. ( 10 ) سامح نفسك وسامح الآخرين وأطلق سراح الماضي. أنت الاقوى بالتسامح يقول الله عز وجل ( والعافين عن الناس والله يحب المحسنين). ( 11 ) استعمل دائماً كلمة من فضلك وكلمة شكراً هذه الكلمات البسيطة تؤدى لنتائج مدهشة. من اليوم عامل الآخرين بالطريقة التي تحب أن يعاملونك بها، بهذه الطريقة ستصل لأعلى مستوى من النجاح وستكون في طريقك للسعادة بلا حدود.
  4. مقدمة مثيرة ولكن أين الحقيبة؟! وشكرا...
  5. أستاذي الكريم/ حميد المحترم أرجو منك التكرم في مساعدتي في كيفية الاستفادة من الروابط التي ترفقها لنا حيث أنني لم استطع حتى الان الاستفادة من هذه الروابط ولا الحصول على الملفات والدروس المدرجة على الموقع العام. أرجو مساعدتي في معرفة الخطوات اللازمة لتحميل الملفات المدرجة على الموقع العام. جزيل الشكر للمجهود الرائع.
  6. زملائي طلاب شهادة CMA سوف نبدأ سوياً هذا الجزء بإذن الله تعالى و نستهل حديثنا بقول بسم الله توكلنا على الله و نصلي و نسلم على نبينا محمد خاتم الرسل أجمعين في هذا القسم زملائي الأعزاء تم تقسيم المنهج طبقاً للنقاط المقترحة من قبل معهد المحاسبين الأداريين بأمريكا و سوف تجدون هذا التقسيم بنقاطه الرئيسية على الرابط التالي في موقعنا العام http://www.infotechaccountants.com/r...cmacfm/303.pdf و سوف تجدون هذا التقسيم بنقاطه التفصيلية على الرابط التالي في موقعنا العام أيضاً http://www.infotechaccountants.com/r...cmacfm/305.pdf بالطبع أرجو من كل طالب أن يبدأ أولاً بحفظ الملفين السابقين لديه و أن يطبعهم و يجعلهم أما عينيه طوال الوقت ... لماذا ؟ السيد والاستاذ الكريم/ حميد المحترم أود في البداية ان أقدم جزيل الشكر للمجهود الرائع ثانيا: أنا طالب جديد سابدا دراسة شهادة CMA وحاولت القيام بحفظ الملفين السابقين المذكورين اعلاه ولم أستطع ( الرابط لم يظهر لي أي شىء من الملفات) ، لذا يرجى التكرم بمساعدتي في كيفية حفظ الملفات السابق ذكرها أو إذا هناك رابط اخر يفيد بالغرض. وجزاك الله ألف خير. وكل عام وأنتم بخير. وشكرا.
  7. تعلم ما يجب ألا تفعله خلال قيادة مؤسستك! نصائح ذهبية إلى كل مدير في موقعه: كان من بين أكثر الأشياء حكمة التي سمعتها من بيتر دركر خلال عضويتي التي استمرت عشرة سنوات في مجلس إدارة مؤسسته "إننا نخصص وقتاً طويلا لتعليم القادة ما يفعلونه، دون أن نخصص وقتاً كافيا لتعليمهم ما الذي يجب أن يتوقفون عن فعله. إن نصف القادة الذين قابلتهم ليسوا بحاجة إلى أن يتعلموا ما يفعلونه، وإنما هم بحاجة إلى أن يتعلموا ما الذي يجب أن يتوقفوا عن فعله". وعملت كلمات دركر هذه كمصادر إيحاء لي أثناء عملي في تدريب القادة من المرتبة الثالثة في شركات حول العالم. وحددت من خلال هذه الخبرات 20 غلطة عامة بين أولئك القادة، وسوف أركز هنا على ثلاثة من تلك الغلطات. (1 ) المبالغة في إضافة القيمة هنالك رغبة متزايدة لدى قادة النشاطات العملية في إضافة المزيد من القيمة على أي مناقشة تتم في إطار ممارسة أولئك القادة لأعمالهم اليومية، وهم يصرون على الاحتفاظ بطريقة توجيه الأوامر من أعلى إلى أسفل، بحيث يملون على الجميع ما يجب عليهم عمله. ومن الصعب للغاية على أي شخص ناجح أن يستمع إلى أفكار الآخرين، دون أن تمر بخاطره عبارات مثل "إنني عرفت ذلك " و"إنني أعرف أفكاراً أفضل"، فما هو الأثر الفعلي لذلك؟ تخيل نفسك في موقع رئيس تنفيذي، وأنني جئت إليك بفكرة تعتقد أنها جيدة جداً، وبدلاً من أن تقول إنها فكرة عظيمة، فإنك تقول بدلاً من ذلك "فكرة جيدة"، ولكن يمكن أن يكون من الأفضل لو جربت تنفيذها بهذه الطريقة. ومن المحتمل أن تكون أدخلت تحسيناً على فكرتي بنسبة 5 في المائة، غير أنك قلصت التزامي بتنفيذها بنسبة 50 في المائة، لأنك انتزعت بتعليقك ملكيتي لها، حيث أصبحت فكرتي الآن فكرتك، بحيث إنني أخرج من مكتبك أقل حماساً مما كنت عليه حين دخلته. وكلما ارتقى منصبك في أي شركة، ازدادت حاجتك إلى جعل المزيد من الناس فائزين، وإلى عدم التفكير الزائد بالفوز المتعلق بشخصك. ويعني ذلك بالنسبة إلى رؤساء العمل المراقبة الدقيقة لكيفية تقديم التشجيع. وإياك أن تتبع كلمتين مثل "فكرة عظيمة" بكلمة "ولكن"، أو عبارة "على أية حال". ومن الأفضل لك قبل أن تتحدث أن تأخذ نفساً عميقاً، وتتساءل ما إذا كان ما تريد قوله يستحق بالفعل أن يقال. ( 2 ) توجيه تعليقات مدمرة إن التعليقات المدمرة هي تلك الملاحظات الساخرة التي يتم إطلاق الكثير منها يومياً بقصد أو دون قصد، وهي لا تحقق أي هدف سوى الحط من شأن الآخرين، وإيذائهم في مشاعرهم، أو التأكيد على رئاستنا لهم، وتميزنا عنهم. وإذا ما ضغطت على بعض الناس لكي يعدوا لك قائمة بالتعليقات المدمرة التي وجهوها للآخرين خلال الساعات الـ 24 الأخيرة، فإنهم سيأتون إليك بورقة فارغة. ولكن الذين تلقوا تلك التعليقات المدمرة يذكرونها تماماً. إن الفرق بين شعور طرفي هذه العلاقة هو الفرق ذاته بين كيفية نظر قادة النشاطات العملية إلى أنفسهم، ونظرة الآخرين إليهم. وبكلمات أخرى، فإن أولئك القادة لا يعتقدون أنهم يوجهون تعليقات مدمرة للآخرين، ولكن العاملين معهم لا يوافقون على ذلك. إن توجيه الانتقادات المدمرة عادة يسهل الانخراط فيها، وبالذات من جانب أولئك الذين ينظرون إليها على أساس أنها أداة إدارية فاعلة. والحقيقة هي أن هذه التعليقات يمكن أن تنقلب إلى أسلحة. ويسامح الناس أنفسهم حين يوجهون تعليقات مدمرة من منطلق أنهم كانوا على حق في ذلك. وعليك قبل أن تتحدث توجيه هذه الأسئلة لنفسك: هل سيساعد هذا التعليق زبائننا؟ هل سيساعد الشركة؟ هل سيساعد الشخص الذي أوجه حديثي إليه؟ هل سيساعد الشخص الذي أتحدث عنه؟ إذا كانت الإجابة "لا"، فعليك ألا تتحدث. ( 3 ) تمجيد خطايانا وفضائلنا لدى كل منا مجموعة من التصرفات التي نصنفها تحت كلمة "أنا"، وهذه التصرفات إما إيجابية أو سلبية، كما نقيمها من وجهة نظرنا الداخلية. فإذا وجد الواحد منا أنه لا يجيب على المكالمات الهاتفية جيداً، أو أنه يدمر بسوء مواعيده جداول أوقات الآخرين، فإنه يعيد ذلك إلى شيء من كلمة "أنا". إن تحدي ذلك هو بمثابة السير ضد أعمق جوانب وجودنا. وإن هذا الولاء الضال لطبيعتنا الحقيقية يمثل واحداً من أكبر العوائق في طريق إحداث تغيير إيجابي لسلوكنا على المدى الطويل. وحين تجد نفسك مقاوماً للتغيير بسبب انحيازك الشديد إلى فكرة معزولة في نفسك، فإن عليك أن تذكر أن القيادة الفاعلة أمر لا يتعلق في النهاية بشخصك، وإنما بما يعتقده الآخرون فيك. مارشال جولد سميث
  8. RISSA

    للمديرين ورجال الاعمال ..

    جزيل الشكر للكتاب الرائع. حيث أن الكلمات لا تكفي للتعبير عن مدى روعة وفائدة هذا الكتاب القيم. أرجو أن تعم الفائدة على الجميع وشكرا لهذه الاضافة المفيدة حقيقة.
  9. جزيل الشكر للملف القيم.
  10. سبع قواعد أساسية لتخطيط اليوم 1- خطط يومك كتابيا وليس ذهنيا , دون جميع النشاطات والمهام والمواعيد مباشرة في مفكرتك , طبق هذه القاعدة على الأمور كلها ولا تستثن منها لا الأعمال الصغيرة ولا المهام الروتينية , هكذا فقط تضمن لنفسك الإحاطة بمجريات يومك كلها وتصبح قادرا على التركيز على الأمور الجوهرية الهامة. 2- خطط يوم عملك في المساء الذي يسبقه , إنك بذلك تجند عقلك الباطن لخدمة مخططك خلال ساعات نومك , وتعطي لنفسك الفرصة للأستفادة من قدراته الإبداعية الخلاقة عبر ساعات الليل الطويلة وفضلا عن ذلك , فإنك توفر على نفسك قبل التوجه إلى سريرك الأرق الذي كثيرا ما يصحب التفكير بما ينتظرك في يومك القادم من مهام وأعمال ومشكلات ومفاجآت . 3- قدر حاجتك من الوقت وحدد لنفسك حدودا زمنية واضحة , لا شك في أنك حريص كل الحرص في تعاملك مع مالك وأنك تحسب بدقة وبشكل مسبق جميع النفقات المبرمجة التي تترتب على خطتك , إذا , لم لا تفعل الشئ ذاته في تعاملك مع وقتك ؟ لا تنس أن الوقت أثمن بكثير من المال , ومن ناحية أخرى فإن أغلب المهام والأعمال قابلة للتوسيع والتمديد إلى ما لا نهاية , لذلك فإن من الضروري أن تحدد لكل نشاط تقوم به حدودا زمنية واضحة وأن تكون حازما في الإلتزام بتلك الحدود , وسوف ترى بأم عينك أن الحدود الزمنية اذا ما احترمتها والتزمت بها , قادرة أن تحرر لديك طاقات دفينة تثير الذهول. 4- لا تدخل ساعات يومك كلها في خطتك اليومية , ينبغي للخطة اليومية الواقعية أن تقتصر من حيث المبدأ على الأمور التي تريد أن تنجزها , وتستطيع أيضا أن تنجزها في يومك , لا تستهن بما ستحتاجه فعليا من وقت لأنجاز تلك الأمور , أحرص على ألا تشغل خطتك اليومية في أية حال من الأحوال أكثر من 60% من ساعات يومك , تقيد بالقاعدة التقريبية التي تقول 60-20-20 خصص 60% من يومك للنشاطات المدرجة في خطتك اليومية , واترك 20% لما قد يطرأ من مهام غير متوقعة وما قد يعترض يومك من لصوص الوقت , و 20% لعلاقاتك الإجتماعية خلال ساعات العمل , والتجربة العملية كفيلة باعتنائك على التمييز بين الأمور القابلة فعلا للتطبيق والأمور التي يمكن إدراجها ضمن خطة واضحة تحكم يوم عملك من جهة , والأمور الأخرى التي لن تقوى على منعها من الرقص خارج الصف من جهة أخرى . 5- جمع المهام المتشابهة في فقرات تنفيذية تخصص لها فواصل زمنية واضحة , إنك بذلك تعطي يوم عملك بنيته التقريبية الأولى لكنك لست مضطرا إلى الإلتزام بهذه البنية التزام العبد طاعة مولاه , أحرص كل الحرص على أن تحافظ لنفسك على درجة جيدة من المرونة في التعامل مع ساعات عملك اليومي . 6- ضع أولوياتك في المركز , إبدأ عملك دائما بالأمور الأكثر أهمية لا الأكثر الحاحا ! إسأل نفسك مجددا من وقت لآخر ما هي الأمور التي تهمني حقا , أي الأمور تقربني حقا من أهدافي الحقيقية ؟ وكذلك أيضا : ماذا لو أنني تقاعست عن هذا الأمر , أو ذاك ؟ تعلم أن تقول لا . وفق المبدأ القائل : قل لا كلما استطعت , ونعم كلما اضطررت). 7- ركز على الأمور الإيجابية , حافظ على بهجة يومك ! أحرص على ألا يخلو يومك من بعض الأحداث السعيدة والنشاطات التي تحمل لك البهجة والمتعة : بادر إلى لقاء بعض الأصدقاء , أو إلى حضور فيلم جديد في أحدى دور العرض (السينما), أو اقصد صالون الحلاقة لأضفاء لمسة جديدة على مظهرك , أو كافئ نفسك بوليمة غذاء مميزة في أحدى المطاعم الراقية , إذا أردت لنفسك النجاح المستمر فلا بد لك من خلق حالة من التوازن بين المتعة والعمل اليومي . نصيحة عملية : لا شك أن السعي الحثيث وراء الأهداف يتطلب قدرا كبيرا من الإلتزام والمتابعة , لذلك فإن من الضروري أن تؤمن لنفسك في كل يوم حقنة جديدة من الحماس إلى العمل والعطاء , اختك يومك على الدوام باستعراض خاص جدا (لأحداث اليوم) الشخصية : خصص كراسا تدون فيه نجاحاتك اليومية , ولا تتردد في تدوين نجاحات يومك جميعها مهما بلغت من الصغر , إنك بذلك توجه نظرك تلقائيا إلى الجانب الإيجابي , إلى نقاط القوة والتجارب الناجحة , كذلك فإن إدراكك الراسخ لحقيقة أنك عند المساء سوف توثق حصيلة يومك وتعطيها لونها الذي تستحقه يقوي كثيرا من شعورك بالمسؤولية تجاه أهدافك وخططك , ويدفعك إلى بذل المزيد من الجهد والإهتمام كي تكلل يومك ببعض النجاحات الحقيقية.
  11. فن اصدار الاوامر فن إصدار الأوامر عندما يفكر أي شخص بإصدار أمر ما ، لا بد أن يأخذ بعين الاعتبار عاملي :-  العامل الأول .. الموقف.  العامل الثاني.. الشخص. ويسأل نفسه سؤالاً.. هل لديه متسع من الوقت للرقة والدبلوماسية ؟ وهل الأمر موجه لشخص منتج أم لشخص متقاعس كسول ؟ لأن كل شخص له نوع من الأوامر يجب أن يتخذها مصدر الأمر، وأنواع الأوامر هي :- • الأمر الصريح المباشر.. ونضطر إلى استخدام هذا النوع مع المهملين والكسولين والعنيدين والذين تنقصهم القدرة على التركيز. • الأمر بصيغة طلب.. ويستخدم إذا كان العمل روتينياً ، وكانت علاقة المدير بالموظف مبنية على الثقة المتبادلة . فمثلاً ممكن أن تصيغ طلبك بدقة تجعلك تطمئن أن الموظف سوف يدرك أن ما تطلبه منه هو أمر ، وإنه لا يملك سوى التنفيذ. • الأمر التطوع.. يبرز الموظف التواق للعمل والذي يميل إلى التطوع والتميز بنفس الوقت ، فعلى سبيل المثال ، يطرح سؤال لأداء أي مهمة غير مريحة على الرغم من أهميتها ، ولكن لا يود أحداً القيام بأدائها ، وهنا يأتي الذكاء في كيفية إستثارة فضول المتطوع بطرح سؤال من يريد عمل كذا ؟ هنا المتطوع يضع في إعتباره أن مبادرته الإيجابية ستؤتي ثمارها عندما يتذكره المدير في موسم الترقيات ، ويدل على ذلك موقف علي بن ابي طالب مع النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال من يأخذ هذا بحقه ( أي السيف)...الخ لكن الموظف الأخر إذا كلف بهذا الأمر سيشعر بأنه مستهدف. • الأمر بصيغة سؤال.. من وجهه نظري هذا النوع من الأوامر من أفضل طرق إلقاء الأوامر ولكن عندما يلق على الموظفين المتحفزين والمجتهدين ، يصبح جهد جماعياً يشاركون في التخطيط فيه والتفكير والتنفيذ أيضاً . مثلاً قول " متى نفعل كذا ، وهل من الضروري اننا نفعل كذا ؟" ولكن سنلاحظ أن هناك بعض الصعوبات لأنك تتعامل مع فئات مختلفة من الموظفين ، فمثلاً هناك فئة تتصيد الأخطاء وتسعد لتنفيذ التعليمات التي يتضمنها سؤال فقط لمجرد رغبتهم في أن يبدو المدير في مظهر مغفل ! وهناك فئة أخرى تنظر للأمر بصيغة سؤال على أنه علامة ضعف ، فيتجاهلون تنفيذ المطلوب لأنه لم يوضع أساساً في صيغة أمر.
  12. RISSA

    اخطاء المديرين

    جزيل الشكر للمعلومات القيمة
  13. RISSA

    إدارة الوقت

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أود أن أقدم لكم الملف المرفق الرائع في كل ما يتعلق بإدارة الوقت لتعم الفائدة على الجميع وشكرا. إدارة الوقت.pdf
×