اذهب الي المحتوي
RISSA

المصيبة التي لا تـقـتـلنـي تجعلني أكثر قوة

المشاركات الموصى بها

" المصيبة التي لا تـقـتـلنـي تجعلني أكثر قوة "

لو جاز لنا أن نشبه الفائدة المعنوية بشيء مادي لقلنا إن حكمة الفلاسفة والمفكرين تشبه تلك الأدوية، التي يتناولها الإنسان فتعطيه الشفاء، أو تعطيه القوة، أو تعطيه المناعة، وهي عادة تكون في جرعات قليلة، أو في حبيبات صغيرة، أودع فيها الطب خلاصة تجارب بدأت قبل آلاف السنين، واستمرت إلى يومنا هذا, وأثمرت تلك الأدوية التي بين أيدينا، وفيها علاج لمعظم أدواء البشرية.

هكذا هي تجارب الفلاسفة والحكماء، فيها عصارة الفكر، وفيها بسط لقوانين الطبيعة، ولعلاقات الناس بها وعلاقاتهم بأمثالهم، وفيها نظرة صائبة إلى الحياة بخيرها وشرها، وهي نظرة متبصرة لا تخفى عليها الأمور التي تخفى على الجاهل أو الغر قليل التجربة، وهي نظرة علوية كنظرة الصقر اللماح, الذي لا تفوته حركة صغيرة على سطح الأرض تحته، وتجربة العاقل التي يصوغها في حكمة أو قول، هي تلخيص لعلم غزير، أفاض على صاحبه الفهم السليم، والقدرة على تصريف الأمور وحسن التعامل معها، لذلك كانت أقوالهم كنوزا على صفحات الكتب، معروضة لمن شاء أن يأخذ منها ما شاء.

وطبيعة الحياة ألا تسير حسب مشيئة الإنسان أو رغبته، فهو يخطط ويرسم للأيام مسيرا يوافق هواه، والأيام تسير في أمورها باتجاه قد يوافق هواه وقد يخالفه وقد يناقضه، وقد عبر عن ذلك الشاعر فقال:

مــا كــل مــا يتمنــــى المــــرء يـــدركه تجـري الرياح بما لا تشتهي السفن و كل أمر لا نتوقعه، يكون أشد على نفوسنا، ونعتبره من المصائب والنكبات وليس من العار أن نتعرض للنكبات بل علينا مواجهتها وتحديدها بقوة ومقاومتها للتغلب عليها، ولكن العار هو أن تحولنا النكبات من أشخاص أقوياء إلى أشخاص ضعفاء لا نستطيع مواجهتها أو التغلب عليها.

إن كل مصيبة هي في حقيقتها تجربة، يمكن الاستفادة منها، وأول استفادة تكون في تجنب أسبابها، بحيث لا يقع فيها الإنسان مرة ثانية، وقد نبه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين حث المؤمنين على الاستفادة من الخطأ بحيث لا يتكرر فقال: " لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين " فالذي يلدغ من جحر مرتين هو ذلك الغافل الذي لم يستفد من تجربته، فالمصيبة إذن يمكن أن تنعكس على صاحبها خبرة وقوة، وبذلك يصبح أقدر على مواجهة الصعاب، وأقوى في الوقوف أمامها.

وعندما قال أحد الفلاسفة: " المصيبة التي لا تقتلني تجعلي أكثر قوة " بين لنا أنه يستفيد من كل مصيبة تمر به، والمصيبة العظمى التي تقتله هي الوحيدة التي لا يستفيد منها.

إن الحياة مدرسة مفتوحة، لا تفتأ تلقي علينا الدرس تلو الدرس، فمن أخفق في درس فعليه أن يتجنب عوامل الإخفاق في درس تال، فإذا استطاع ألا يقع في الخطأ الواحد مرتين، كان ناجحا ولاشك، وإذا استفاد من جميع مصائبه، أصبح أكثر قوة، وأقدر على حياة من طبيعتها أل تهادن الإنسان، فهي في حرب معه، فإن تعلم قيادتها استطاع أن يخرج من معاركها جميعا يحمل راية النصر، مكللا بالغار، حاملا أسباب قوة تضاف إلى قوته.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان


  • محتوي مشابه

    • بواسطه burgiraq
      يا اخوان هل سمعتم بالمحاسبة الرشيقة؟
       
      ارجوا افادتي بالكتب والبحوث التي تتطرق لهذا الموضوع........
       
      ساكون شاكرا لجهودكم.
    • بواسطه mohwaghas
      بسم الله الرحمن الرحيم وبه استعين وعليه اتوكل
      مازلت مقتنعا تمام الاقتناع ان خريجى كليات التجاره حتى لو انهم غير متفوقين هم الاجدر بمهنه المحاسبه الا بعض القليل ممن لم يتخرج ويعمل بمهنه المحاسبه ان خريج كليات التجاره دوما ما ينقصه الاحساس بالماده العلميه والاحساس يعنى حسه بها عمليا
      فكان تاصيلا ومراجعه له تعلم المحاسبه فى الواقع العملى
      لذا فحين نشرح لا نتوقف عن شرح القيد او التوجيه المحاسبى انما ماهو الايلوب الذى تتعامل به داخل شركتك اتجاه تلك العمليات
      فمثلا نظرة مبدايه على ماهيه المحاسبه ومادورها وماهى اهميتها
      بمثال بسيط اذهب الى رجل يملك محلا وقل له انا محاسب هو لا يعلم ماذا محاسسسب بالنسبه الى محله هو فقط قد يسالك ماذا تستطيع ان تقدم؟ ماهى خدمتك التى سادفع لك مقابلها ؟
      اذا قلت له سامسك له حساباتك ومن مميزات ذلك ان تعرف ارصده ورديك وعملائك مثلا فقد يقول انه يمسكلها بدفاتر بسيطه لا حاجه لمحاسب
      اذا ذا ستجد ان هناك فى واقعنا العملى هذا والشخصيات التى تحتاج لتقتنع اكثر
      لكن لكن
      حين تقتنع انت بدورك واهميتك بالفعل سيحتاجوك هم
      يتلخص دور المحاسب الوحيج فى المؤسسات الصغيرة والذى يمتد فى اقوى الشركات الى ابسط من هذا الى هذه المعنى الى
      امساك حساباتك كلها وتحديد ربحيتك وخسارتك وتحليل كافه قرارات المنشاة وتاثيرها على ربحيه منشاتك فى النهايه قدمت لك خدمات جميله
      فقد امسكت لك كافه حساباتك وتابعتها وبذلك تتاكد من دقتها ومشروعيتها وتجنبت بذلك سرقات من اشخاص وضمنت ايضا تفاوضات على الاسعار توفر لك مالا كثيرا لابد ان نلفت الانتباه الى ان دور المحاسب فى المؤسسات الصغير يمتد ليشمل التفاوض عى الاسعار ستضمن تنظيم للسيوله بما يخدم العمل ستضمن قارات فى صالح المنشاه
      لذا لم يتوقف دور المحاسب على التسجيل واظهار النتائج من ربح وخسارهانما شمل بعض الادوار مثل التعامل مع جهات عديده فيما يخص الاور الماليه منها التقرير والارشاد للقرارات الصحيحه
      اعتقد انك بذلك ستقدم خدمه
      لكن ماهى ادواتك فى هذه الرحله الشاقه ان ادواتك هو علمك واستخدام التكنولوجيا
      ادواتك هو دراستك لعلم المحاسبه ومايتعلق به من تطبيقات الكترونيه
      من هنا بدات رحل المحاسبه بتسجيل كافة العمليات الماليه ببيان تاثيراها على الوضع المالى والتشغيلى للمنشاه
      سنضرب مثلا بسيطا انك سافرت الى دوله عربيه مثلا واسند لك امساك حسابات شركة فى هذه الرحله انت ستسحتاج الى جهاز كمبيوتر وبرنامج محاسبى وعلم لادارتهم
      لنفرض انها شركة مبيعات اجهززة الكترونيه مثلا
      ان مفهوم الملاك للمحاسبين انه من يديروا الامور الماليه لذا كن جديرا بدورك ولا تتوانى لانه فعلا سيفيدك ويدقق اعمالك اذا سمحت الظروف بوجود مندوبين للتعامل الخارجى فلا مانع وان لم اعتقد انت مضطر
      لذا فدروك لن يقف عند اعداد نظام محاسبى ومستندى انما سيمتد للتعامل مع كافىة الجهات فى الامور الماليه
      اول ما ستقوم به هو ان تقوم بابتكار نظام مستندى يخدمك وابسط واظرف نظام وجدته مع انه قد يكون مرن ويمكنك ان تزيد عليه
      عفوا نكمل غدا باذن الله
      اخوكم محمد وجيه 01066293935
      mohwagih2011@yahoo

    • بواسطه Hameed
      ما هو الهدف المرجو من الأشتراك في مواقع مهنية و مجموعات أجتماعية ؟

      الهدف الأول : هو معرفة كل ما هو جديد مهنياً
      الهدف الثاني : هو التعرف على المهنيين على مستوى الوطن العربي
      الهدف الثالث : تبادل الخبرات
      الهدف الرابع : البحث عن فرصة عمل
      الهدف الخامس : تحميل الكتب الخاصة بالمهنة
      الهدف السادس : البحث عن الأبحاث العلمية
      الهدف السابع : نشر الموضوعات و النقاش العلمي حول المشاكل المهنية

      كل ما سبق من أهداف عبارة عن الأهداف المألوفة لدينا جميعاً و هذه هي الأهداف التي نشأت عليها جميع مواقع الأنترنت التي بدأت منذ سنة 2000 حتى الآن و لكن هل آن الأوان لتغيير الفكر الذي قامت عليه هذه المواقع ؟

      لقد باتت شبكة الأنترنت شديدة التفاعل و التداخل و نحن بالفعل في عصر المعلومات الفعالة التي تتسم بالنشاط الدائم ، و من لم يفطن إلى حقيقة أن شبكة الأنترنت أصبحت ساحة عالمية لجميع التفاعلات الأقتصادية فهو مازال يغط في ثبات عميق متوهماً بأن الوقت لم يتغير و أن جميع الأسس التي بنيت عليها شبكة الأنترنت لا تزال كما هي بدون تغيير
      في الوقت الحالي و بالإضافة إلى جميع الأهداف التي ذكرتها سابقاً هناك أهداف بات نقصها في الموقع القائمة حالياً بمثابة عوار حقيقي في هذه المواقع ، فالموقع الذي لا يدر دخل يمكنه من الأستمرار هو موقع محكوم عليه بالفشل ، و الموقع الذي لا يواكب التطورات التي تحدث و لا يتفاعل مع المجتمعات الأفتراضية الجديدة هو موقع محكوم عليه بالفشل أو قل محكوم عليه بعدم النمو على أقل تقدير و لذلك تبنينا منذ البداية فكرة التواصل الفعال مع هذه المجتمعات الأفتراضية مثل الفيسبوك و لينكيدإن و تويتر و أيضاً تبنينا ما هو أهم و هو فكرة أن نتحول من مجرد مجتمع أفتراضي يقدم ما لديه طواعية بدون هدف سوى نشر العلم و جعله وسيلة للثواب في الدنيا و الآخرة إلى فكرة أننا بالإضافة إلى نشر العلم و أتاحته بشكل مجاني نريد أن نكون مجتمع منتج يستغل كل ما لديه من أمكانات و طاقات لخدمة المهنة و أيضاً تطوير الذات
      و من هنا كانت الفكرة التي مفادها أننا نريد أن نستعرض أمكاناتنا كمهنيين من خلال صفحات الموقع و من خلال أستعراض أمكاناتنا يمكن لغيرنا ممن هم في حاجة ماسة إلى الحصول على خدمات مهنية تساعدهم أن يعرفوا مع من سوف يتعاملون و لذلك " فبدون أن تشارك لن أعرفك و لن أطلب منك تقديم خدمات "
      مرة أخرى " بدون أن تشارك لن أعرفك و لن أطلب منك تقديم خدمات " بل يمكن أن نوسع هذه العبارة و نقول " بدون أن تشارك لن أعرفك و لن أطلب منك تقديم خدمات و لن أرشحك لوظيفة "هذه هي القاعدة التي أرى أنها مفتاح مهم لموقع مهني مثل موقعنا ، فأنت كعضو عندما تشارك فأنك تكون أول المستفيدين و عندما تناقش و تبحث عن إجابة لتساؤل في الموقع تكون أول المستفيدين و من خلال وجهة نظرك كمهني و التي تقوم بطرحها في الموقع أنت تسوق لنفسك و تكسب ثواب الدنيا و الآخرة
      هذه هي المعادلة التي يجب أن تؤخذ في الحسبان و هي نفس المعادلة التي قامت عليها مواقع شهيرة مثل LinkedIn و FaceBook و Twitter مع أعتبار أن الأعتبارات الدنيوية بالنسبة لهؤلاء هي كل شيئ

      زملائي الأعزاء نحن يجب أن نغيير ما بأنفسنا حتى نستطيع أن نرتقي مهنياً و حتى نمكن مجتمعنا المهني من الرقي أيضاً و ذلك لأننا إن لم نغير فكرنا فسنظل كما نحن بدون قيمة تذكر بين الأمم

      أتمنى التوفيق للجميع
    • بواسطه ابو الزوز وبس
      :cool::cool:هذه خلاصة عام 2010 - 2011 بعد التحديثات الجديدة
      نتيجة عام 2010جديد.rar
      يومية الصندوق 2011.rar
    • Guest News
      بواسطه Guest News
      تملك عواطف ذات الـ 62 عاماً مخبزاً لبيع أنواع مختلفة من الخبز والفطائر. بدأت عواطف مشروعها المتناهي الصغر في المنزل بفرن صغير مصنوع من الطين. وكانت وحدها قادرة على تغيير واقع عائلتها ذات الدخل المحدود وخاصة بعد وفاة زوجها بالفشل الكلوي، فلم تسمح لأبنائها الخمس بترك المدرسة والعمل لدعم الأسرة ولكنها حاولت تعلم الخبيز من [...]

      أكثر...
×