اذهب الي المحتوي

المشاركات الموصى بها

  1. الهموم على قدر الهمم.
  2. بالديمومة ، تثقب قطرة الماء صخرة.
  3. الامنية حلم يقظة ، والمنيّة يقظة حلم.
  4. الفقير يبحث عن اللقيمة ، الغني يبحث عن الشهية.
  5. الواجب خفيف كريشة أو ثقيل كجبل.
  6. الضمير الحر .. وسادة ناعمة.
  7. لا ترمِ حجراً في بئر تشرب منها.
  8. مهنة صغيرة خير من ورثة كبيرة.
  9. ربّ زارع والحاصد غيره.
  10. تأتي الثروة كالسحلفاة وكالأرنب تذهب.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
mahmoudsamy    0

اقوال وحكم جميلة ايضا هناك اقوال اخرى مثل 

  • اعلم أن مالكَ لا يغني الناسَ كلهم فاخصص به أهل الحق، وأن كرامتك لا تطيقُ العامة كلها فتوَخَّ بها أهل الفضلِ، وأن قلبكَ لا يتسعُ  لكل شيء ففرغه للمُهِمّ. 
  • القراءة وحدها هي التي تُعطي الإنسان الواحد أكثر من حياة واحدة؛ لأنها تزيد هذه الحياة عمقًا، وإن كانت لا تطيلها بمقدار الحساب.
  • يمكن للإنسان أن يصعد أعلى القمم، لكن لا يمكنه البقاء فيها طويلًا.

شكراً لك 

تم تعديل بواسطه mahmoudsamy

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان


  • محتوي مشابه

    • بواسطه Hameed
      السادة الزملاء الأفاضل
      هذه نسخة المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية للمنشآت الصغيرة و المتوسطة الحجم باللغة الأنجليزية International Financial Reporting Standard (IFRS) for Small and Medium-sized Entities (SMEs) 2015 و هذه النسخة هي تعديل للنسخة التي صدرت في 2015 و تصبح هذه النسخة فعالة في يناير 2017 مع السماح المبكر للتطبيق

      بالتوفيق
      IFRS for SMEs_Standard_2015.pdf
    • بواسطه احمد شعبان الشخيبى
       
      الساده المحترمين المسئولين عن الموقع
      شكرا لكم للجهد العظيم المبذول
      فى خدمه اهل العلم والبحث
      ارجوكم ساعدونى فى الحصول
      على معلومات عن اخلاقيات وسلوك
      مهنة مراقب ومراجع الحسابات فى السعوديه وامريكا
      حقوقه وواجباته
    • بواسطه Hameed
      لقد قرأت هذا المقال للدكتور جمال شحات الذي يشد فيه من عضد زملاء مهنة التدقيق الداخلي بسبب المتاعب التي يتعرضون لها من مجالس الإدارة الخاصة بالشركات و جال في خاطري ان ارد ببعض الملاحظات ليس على ما كتب و لكن هذه الملاحظات اوجهها إلى كل العاملين في مجال مهنة التدقيق الداخلي
       
      مهنة التدقيق الداخلي ليست مهنة المتاعب و لكنها في وطننا العربي مهنة خلقت كي تطبق المقولة الشائعة " انا لا اكذب و لكني اتجمل " في كل مخرجاتها و رغم نبل هدف مهنة التدقيق الداخلي فإن هذه المهنة في وطننا العربي ينقصها الكثير من التشريعات و القوانين التي يجب ان تسن حتى لا يواجه اعضاؤها مخاطر الاستقلالية التي تعصف بهذه المهنة و ربما في رأيي المتواضع تهدد الثقة في اي مخرجات يمكن ان تقدم
       
      نعم مشكلة مهنة التدقيق الداخلي الاساسية هي الاستقلالية ، فالمدقق الداخلي هو في النهاية موظف يملكه اصحاب المؤسسة او الشركة فإن اعجبهم و سار على اهوائهم استمر و إن لم يعجبهم اقالوه و هذه هي الكارثة الحقيقية و الخلل الخطير في هذه المهنة التي ارى انها مثلها مثل الجنين المشوه الذي ولد كي يموت
      و رغم الجهود الدولية الحثيثة التي تحاول بشتى الطرق ان تقنع العالم بأنها مهنة ذات كيان و شأن فإنني كمهني لازلت غير مقتنع بأهمية وجود هذه المهنة من الاساس اذا لم تتوفر للعاملين فيها الاستقلالية التامة و هو الامر الذي اشك في وجوده على مستوى الوطن العربي للاسف الشديد
       
      في النهاية كامل احترامي و تقديري لكل مراجع داخلي يواجه مخاطر الاستقلالية و يحاول ان يقاوم و يتشبث بما لديه من اخلاق مهنية في ضوء غياب البنية التشريعية التي تحميه و اخيراً لكل من يعمل في مهنة التدقيق الداخلي أشدد انه مهنياً و اخلاقياً إذا واجهت مشاكل تهدد استقلاليتك في ابداءك لرأيك المهني لا تستمر حتى و إن كانت لديك ضغوط خاصة تدعوك إلى ذلك لأنه باستمرارك ستعطي مجالس الادارة المبررات الكافية للاستمرار في الفساد و خداع المساهمين و هذا ما لا ارجوه لك أو لأي مهني بأي حال من الاحوال و اعلم دائما ان الله هو الرزاق و لا احد يملك رزق العباد و الحمد لله على ذلك
    • بواسطه Hameed
      لطالما الح علي هذا السؤال عندما اتفكر في شئون المهنة على مستوى وطننا العربي و السؤال هو لماذا لا يكون هناك كيان جامع قوي له ميزانية قوية و ضخمة لجمع كل المهنيين العرب من المحاسبين و المراجعين تحت مظلة واحدة تضمن استقلالهم بل و تعطيهم من القوة ما يجعلهم قادرين على محاربة الفساد لا ان يكونوا اداة مساعدة للفساد ، هذه القوة قد تتمثل في اشكال كثيرة و لكن الشكل المهم هو قوة الضبطية القضائية التي تجعل كل محاسب مؤهل و له خبرة في ان يكون اداة ضبط و محاربة للفساد 
       
      لا شيئ من ذلك يحدث للاسف لأن للفساد اذرع كثيرة و لا يراد بنا كمهنيين عرب ان تقوم لنا قائمة و هناك الكثير من المحاولات المضنية من بعض الجهات التي تحاول جاهدة في ان تقوم المهنة على اسس سليمة و اخص بالذكر المجمع الدولي العربي للمحاسبين القانونيين و هناك دول ايضاً تحارب الفساد بشكل واضح مثل دولة الإمارات العربية المتحدة و دولة قطر حتى ان الاحصاءات تشير ان هاتين الدولتين بهما اقل معدلات فساد على مستوى الدول العربية و لكن ذلك لا يكفي بأي حال من الاحول فإن تجارب محاربة الفساد يجب ان تمتد في كل الامة العربية و يجب ان يسعى المهنيين العرب إلى تكوين كيان قوي يستظل بجامعة الدول العربية ، و انا اعلم انه هناك اتحاد للمحاسبين العرب و لكن للاسف أنا كمهني لا اشعر به و لا اظن انه هناك مهنيين يشعرون بدور هذه الكيانات الخاوية على عروشها و لذلك يجب ان تشحذ الهمم و يجب على كل المحاسبين العرب على مستوى الوطن العربي في ان يقوموا بتوحيد الجهود لخلق كيان مهني قوي يدافع عن المهنيين العرب و يتفاوض مع الجهات المعنية على مستوى دول العالم للوصول إلى صيغ للتعاون و لتوسيع ارضية الممارسة المهنية و فتح افاق جديدة للمهنيين العرب ، فنحن كمهنيين عرب نريد ان يكون لنا كيان له القدرة على التفاوض مثلاً في ان من يحصل على شهادة الاتحاد العربي يمكن ان يمارس المهنة في امريكا و اليابان و استراليا بعد دراسة المواد التشريعية و الضريبية التي تخص الدولة محل التفاض و هذا الامر يكون بشكل متبادل و يجب ان يتم
      نحن كمهنيين عرب نريد ان يكون لنا قواعد مهنية واحدة نستند إليها و نريد ان يكون هناك ارضية مشتركة من التشريعات القانونية التي يجب ان تتوحد من حيث الاسس و يمكن ان تختلف في الفروع التي قد تكون مطلب اساسي لخلق المقاربة المهنية التي تناسب الدولة التي تمارس فيها المهنة
      المحاسبين و المراجعين العرب للاسف همشوا في الفترات السابقة بسبب ان قادة المهنة في الوطن العربي مازالوا منقسمين على انفسهم حتى الآن و يجب ان يستفيق الجميع فالدول العربية حالياً تحتاج منا كمهنيين ان نستفيق لنكون اداة لمحاربة الفساد بحق و لنكون معول بناء لدولنا العربية لا معول هدم في هذه اللحظات التاريخية الفارقة.
       
       
      بالتوفيق 
    • بواسطه Hameed
      لقد طرحت سابقاً بعض الافكار التي تخص موقعنا و كان في هذه الافكار ان نعزز نشر المقالات و المشاركات بشهادات تصدر من موقع محاسبة دوت نت و كانت الفكرة هي ان يعزز المشارك في المواقع المهنية مثل موقعنا من مكانته المهنية بطرح افكاره المهنية في جميع المواقع التي تدعم هذه الميزة بهدف تعزيز سيرته الشخصية و لطرح تلك الخبرات المتراكمة و جعلها تصل إلى كل مهتم ، و من خلال الواقع الذي نعيشه نحن العرب فإن الغرب قد تنبه إلى هذه الحقائق جيداً و قاموا بتصميم منصة لينكيدإن LinkedIn للتواصل المهني و هذه المنصة في الحقيقة على المستوى الشخصي اكن لها كل احترام و تقدير و ذلك لأنهم وضعوا ايديهم على ما يحتاجه المهنيون على مستوى العالم ، فهذا الموقع يمكنك ان تضع سيرتك الذاتية و ان تتواصل مع المهنيين العاملين في نفس مهنتك و في نفس بلدك و يمكنك ان تضع افكارك المهنية و يمكن للكثيرين ان يقدموا توصياتهم المهنية لدعم اشخاص متقدمين للعمل و ايضاً التراسل بين الاعضاء 
      هذه المجتمع المهني المسمى LinkedIn يقدم رؤية جميلة لما يجب ان تكون عليه المجتمعات المهنية ، صحيح انه هناك مواقع اخرى تحاول ان تكون مثل هذا الموقع مثل Byte.com و لكن للاسف المستوى و الامكانيات مختلفة للغاية و صحيح ايضاً ان موقع LinkedIn لا يقدم الكثير من المكانيات التي تقدمها بعض المنتديات و المواقع المهنية الاخرى و لكنه يظل متفرد في افكاره و في رؤيته
      مؤخراً قرأت خبر يفيد بأن منصة لينكيدإن سوف تفتح امكانية نشر المقالات المهنية لجميع الاعضاء لطرح افكارهم المهنية و هذه الافكار المهنية التي ستكون في صورة مقالات فكرتها الاساسية لديهم هي انها ستعزز من سيرة العضو المهنية و ذلك بطرح مقالات الشخص و إدراجها في سيرته الذاتية و هذا يؤكد من رؤيتي التي طرحتها من قبل في أن المقالات المهنية ستعد سلاح مهنياً كبيراً في المستقبل و هذا السلاح المهني لا يلتفت إليه الكثيرين حالياً و لا يعرفون قيمته و لكن قيمته الاساسية سوف تتحقق و سوف يراها كاتبها رؤي العين عندما يتقدم إلى وظائف في نفس مهنته و ذلك لقدرة هذه المقالات في ايصال رؤية و فكر صاحبها بشكل يفوق دقائق المقابلة الشخصية بكثير
       
      ايها الزملاء الاعزاء نحن في عصر المقالات المهنية و الثقافة المهنية ، فهل انتبهنا جميعاً إلى هذه الحقيقة ؟ و هل يمكننا ان نعزز من قيمتنا المهنية بطرح افكارنا التي تعكس ثقافتنا المهنية ؟
       
       
×